التمييز الأردنية تؤيد حكم إعدام العراقية ساجدة الريشاوي   
الأحد 1428/1/9 هـ - الموافق 28/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:49 (مكة المكرمة)، 22:49 (غرينتش)
تفجيرات عمان أسفرت عن مقتل أكثر من 60 شخصا (الفرنسية-أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة في الأردن بأن محكمة التمييز أيدت قرار محكمة أمن الدولة بإعدام العراقية ساجدة الريشاوي شنقا حتى الموت لإدانتها بالضلوع مع المجموعة التي نفذت تفجيرات الفنادق في عمان عام 2005.
 
وقال المحامي حسين المصري الذي عينته المحكمة للدفاع عن الريشاوي إن القرار جاء موافقا للقانون، في ظل افتقار الريشاوي إلى بينات يفترض أن تقدم للدفاع عنها. وأضاف أن القرار دقق لفترة طويلة قبل الموافقة عليه.
 
وكانت محكمة أمن الدولة الأردنية أصدرت في سبتمبر/ أيلول الماضي حكما بإعدام ساجدة الريشاوي وستة آخرين في قضية تفجير الفنادق التي أسفرت عن مقتل أكثر من 60 شخصا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2005.
 
وصدر الحكم على الريشاوي عن عدة تهم بينها "التآمر للقيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان"، وحكمت المحكمة غيابيا بالإعدام على ستة متهمين آخرين في نفس القضية، هم خمسة عراقيين بينهم امرأة ورجل أردني.

وأسقط القاضي الحكم بحق الأردني أبي مصعب الزرقاوي الذي كان يتزعم ما يسمى "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين" في نفس القضية نظرا لمقتله في العراق في غارة أميركية.
 
وكانت المتهمة العراقية قد أدلت باعترافات على شاشات التلفزيون بعد أيام من التفجيرات التي وقعت في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2005. وأعلن الزرقاوي في ذلك الوقت مسؤوليته عنها.
 
لكن الريشاوي دفعت في المحكمة ببراءتها من التهم المنسوبة إليها بالتآمر لتنفيذ أعمال إرهابية تسبب الموت والدمار وبحيازة أسلحة ومتفجرات بصورة غير مشروعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة