موريتانيا ترغم إسلاميين على الخروج من السجن   
الاثنين 1424/6/28 هـ - الموافق 25/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد الحسن ولد الددو
ذكر مكتب الجزيرة في نواكشوط أن السلطات الموريتانية أصدرت اليوم قرارا يقضي بمنح حرية مؤقتة للإسلاميين الموقوفين منذ أكثر من ثلاثة أشهر, غير أن الموقوفين رفضوا الحرية المؤقتة مصرين على براءتهم.

ومن أبرز هؤلاء الإسلاميين العالم الشاب الشيخ محمد الحسن ولد الددو. وقال مصدر إعلامي موريتاني للجزيرة نت في اتصال هاتفي إن المفرج عنهم تلقوا قرارا بالإفراج المؤقت.

وأضاف المصدر نفسه أن هؤلاء الإسلاميين وبعد التشاور مع محاميهم طالبوا بمحاكمتهم أو الإفراج غير المشروط عنهم. وقد تجمع المفرج عنهم أمام المحكمة في نواكشوط بعد أن أرغمتهم الشرطة على الخروج من السجن وعقدوا مهرجانا خطابيا شهده جمهور غفير.

وجاء هذا القرار بعد يوم من إطلاق سراح رئيس حزب الجبهة الشعبية المعارض والمرشحِ الرئاسي السابق اشبيه ولد الشيخ ماء العينين بموجب عفو رئاسي، وكان اشبيه يقضي عقوبة بالسجن تصل إلى خمس سنوات في تهم تتعلق بالمساس بأمن الدولة.

وأفاد بيان رئاسي أن اثنين من رفاق ماء العينين كانا اعتقلا معه في الثامن من أبريل/ نيسان 2001 استفادا أيضا من العفو وأفرج عنهما، ويرى المراقبون أن هذا العفو يدل على تحسن الأجواء السياسية في موريتانيا.

وتأتي هذه الإجراءات في وقت تستعد فيه البلاد لخوض انتخابات رئاسية بعد نحو شهرين ونصف، وكانت محكمة الجنايات في مدينة العيون قد أدانت ولد ماء العينين بتهمة المس بأمن الدولة وارتكاب أعمال تخريبية وإرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة