أحكام بالإعدام في الجزائر تشمل نجل بلحاج   
الخميس 13/5/1430 هـ - الموافق 7/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:53 (مكة المكرمة)، 23:53 (غرينتش)

أصدرت محكمة الجنايات بولاية تيزي وزو الجزائرية حكما غيابيا بالإعدام بحق 13 شخصا بينهم عبد القهار بلحاج نجل علي بلحاج الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، وذلك بتهمة الانتماء إلى مجموعة مسلحة والقتل العمد وتهديد المواطنين.
 
وحسب قرار الإحالة للمحكمة فإن المحكوم عليهم ارتكبوا عدة أعمال "إرهابية" بينها اغتيال سبعة من عناصر الدرك بمنطقة تيزي وزو الواقعة على بعد 100 كيلومتر شرقي العاصمة الجزائرية عامي 2006 و2007 ، إضافة إلى المشاركة في اختطاف المواطن المصري أيمن وهبة الذي يعمل لدى إحدى الشركات الأجنبية في الجزائر.
 
كما أصدرت المحكمة ضمن القضية نفسها حكما بالسجن لعشر سنوات على أحد المتهمين وأفرجت عن متهم آخر.

وجاء الحكم بعد يوم واحد من إصدار محكمة بومرداس مساء الثلاثاء حكما غيابيا بالإعدام ضد المتهم الحسبلاوي خالد بعد إدانته في عدة تهم منها تكوين منظمة "إرهابية" تستهدف أمن الدولة والوحدة الوطنية.
 
مصالح شخصية
وفي تعليقه على هذه الأحكام اعتبر علي بلحاج في تصريحات للجزيرة أن "هناك صراعا بين أجنحة السلطة في الجزائر حيث يطالب البعض بعفو شامل عمن حملوا السلاح مقابل آخرين يخافون من عودة الاستقرار خوفا على مصالحهم الشخصية".

وتساءل بلحاج، "لماذا لا يقوم الرئيس الجزائري بتوجيه كلمة لمن يحملون السلاح يطلب منهم إلقاءه ويعدهم بالأمن وعدم إهدار حقوقهم"، مضيفا أن هذا من شأنه أن يساعد في إرساء الاستقرار بالبلاد.

على صعيد آخر، ذكرت صحف جزائرية أن عنصرين من الحرس البلدي ومدنيا أصيبوا بجروح في انفجار قنبلة بمنطقة الناصرية بولاية بومرداس شرقي الجزائر العاصمة، فيما قالت مصادر أمنية إنها تمكنت من تفكيك شبكة لدعم المجموعات المسلحة بولاية بسكرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة