الأمم المتحدة تؤكد انتشار التمييز العنصري في أميركا   
الاثنين 16/5/1422 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لوحة إعلانات وسط مدينة جوهانسبرغ تعلن عن انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة القادم للعنصرية في دربان
اتهمت الأمم المتحدة واشنطن بعدم اتخاذ الإجراءات الكافية بمحاربة التمييز العنصري. وأعلنت لجنة مكافحة التمييز العنصري أن رد الولايات المتحدة على اتهامات وفد اللجنة بشأن اضطهاد الأقليات في المجتمع الأميركي لم يكن مقنعا.

وقد تلقت اللجنة تقريرا مبدئيا من الإدارة الأميركية أكدت فيه أنها اتخذت جميع الخطوات لحماية الأقليات من أي تمييز أو اضطهاد بسبب العرق أو اللون أو الموطن الأصلي. إلا أن مصادر مطلعة في لجنة مكافحة العنصرية ومقرها جنيف أكدت عدم اقتناع اللجنة بالرد الأميركي. وأشارت إلى أن التزام واشنطن بمعاهدة الحد من جميع أشكال التمييز العرقي مازال أقل كثيرا من المتوقع.

وأوضحت اللجنة أن تأكيدات واشنطن بشأن حماية الأقليات في الولايات المتحدة غير واقعية، وكانت الولايات المتحدة قد وقعت رسميا على هذه المعاهدة عام 1994.

وأكدت الناشطة بمركز الحقوق الدستورية نانسي شانغ أن أعضاء لجنة الأمم المتحدة اقتنعوا أثناء زيارتهم لواشنطن بانتشار جميع أشكال التمييز العنصري في خدمات التعليم والصحة والإسكان والرعاية الاجتماعية إضافة إلى القضاء ومعاملة المجرمين.


أعضاء لجنة الأمم المتحدة اقتنعوا أثناء زيارتهم لواشنطن بانتشار جميع أشكال التمييز العنصري في خدمات التعليم والصحة والإسكان والرعاية الاجتماعية إضافة إلى القضاء ومعاملة المجرمين
وأمام هذه الانتقادات أعلنت مصادر أميركية مسؤولة استعداد واشنطن لإجراء المزيد من المحادثات مع المنظمة الدولية حول هذه المسألة. وأكد مساعد المدعي العام الأميركي لحقوق الإنسان رالف بويد التزام بلاده بالقضاء على جميع أشكال التمييز في المعاملة للأقليات العرقية بالولايات المتحدة.

وقد أثار هذا الرد ارتياحا شديدا في أوساط منظمات حقوق الإنسان الأميركية. فقد أشادت منظمة (هيومان رايتس ووتش) برغبة الإدارة الأميركية في مواصلة المفاوضات بشأن هذه المسألة. وأكدت مصادر بالمنظمة أن تقرير اللجنة جاء مطابقا للواقع الحالي في المجتمع الأميركي الذي تتزايد فيه معاناة الأقليات من التمييز العنصري.

ومن المقرر أن تصدر لجنة الأمم المتحدة تقريرها النهائي في 17أغسطس/ آب المقبل. ويتضمن التقرير تقييما شاملا للأوضاع في عدة دول زارتها وفود اللجنة وقدمت تساؤلات إلى حكوماتها بانتظار الرد عليها.

وكان الخلاف قد تصاعد مؤخرا بين واشنطن والأمم المتحدة حيث هددت الإدارة الأميركية بمقاطعة مؤتمر الأمم المتحدة القادم لمكافحة العنصرية إذا أصرت الدول العربية على اعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية. ويعقد المؤتمر في مدنية ديربان بجنوب أفريقيا الشهر الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة