قراصنة صوماليون يهددون مالكي سفينة الأسلحة الأوكرانية   
الاثنين 10/12/1429 هـ - الموافق 8/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)
القراصنة يطالبون بأكثر من ثلاثة ملايين دولار مقابل الإفراج عن السفينة الأوكرانية
 (الفرنسية-أرشيف)

هدد القراصنة الصوماليون الذين يحتجزون السفينة الأوكرانية المحملة بالأسلحة بالانسحاب من الاتفاق الذي جرى التوصل إليه مع الشركة المالكة لإطلاق سراح السفينة وطاقمها مقابل فدية مالية، في وقت تتهيأ قوات تابعة للاتحاد الأوروبي لإطلاق أول عملية بحرية لها قبالة القرن الأفريقي.
 
فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدث باسم المجموعة التي تحتجز السفينة الأوكرانية "أم فاينا" منذ أكثر من شهرين قوله إن الخاطفين غير راضين عن تأخر الشركة في دفع الفدية التي تم الاتفاق عليه، مهددا بالانسحاب من المفاوضات كليا.
 
واتهم المتحدث -في تصريح هاتفي عبر الهاتف من بلدة هوبيو بالقرب من منطقة هراراديري شمالي مقديشو- الشركة المالكة بالمماطلة في تنفيذ شروط الاتفاق، لافتا إلى وجود تفاهم بين قوات المجموعة الموجودة على متن السفينة ونظيرتها على الأرض للتراجع عن الاتفاق في حال التأخر في تسليم الفدية.
 
وذكرت مصادر محلية أن اتفاقا تم التوصل إليه بين الخاطفين والشركة المالكية يقضي بأن تدفع الأخيرة فدية مالية تصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين دولار لإطلاق سراح السفينة وطاقمها وحمولتها التي تضم 33 دبابة وقاذفات صواريخ وكمية كبيرة من الذخيرة.

سفينة حربية أميركية قبالة ميناء بوصاصو الصومالي (رويترز-أرشيف)
قوات أوروبية
في الأثناء تستعد قوات بحرية تابعة للاتحاد الأوروبي تضم ست سفن حربية وثلاث طائرات استطلاع للقيام بأول عملية لها ضد القراصنة قبالة سواحل القرن الأفريقي بعد أن تتسلم الاثنين مهامها رسميا بدلا من أربع سفن تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو).
 
من جانبه قال وزير الخارجية الألماني فرانك فولتر شتاينماير
-الذي تشارك بلاده في تشكيل القوة الأوروبية– في تصريح له الأحد إن مفاوضات تجري حاليا لمراجعة اتفاقات سابقة على نحو يسمح بنقل القراصنة الصوماليين الذين تم اعتقالهم إلى بلد ثالث مثل كينيا تمهيدا لمحاكمتهم.
 
محاولة فاشلة
ويأتي الإعلان عن بدء الاستعدادات البحرية الأوروبية بعد يوم واحد من فشل القراصنة في اختطاف سفينة شحن هولندية السبت قبالة سواحل تنزانيا.
 
وأوضح مدير المكتب الدولي للنقل البحري نويل تشونغ أن القراصنة أطلقوا قذيفة صاروخية على السفينة الهولندية التي كانت تبحر على بعد 450 ميلا بحريا شرقي تنزانيا ما أسفر عن اشتعال النيران في إحد أقسامها، بيد أن القبطان تمكن من الإفلات والنجاة.
 

"
اقرأ

الصومال أقاليم مقسمة وأخرى ضائعة
"

وشدد تشونغ على أن هذه الحادثة على الرغم من فشلها تشير إلى تطور القدرات التقنية لدى القراصنة وتمكنهم من توسيع نطاق هجمات إلى الجنوب بعيدا عن السواحل الصومالية.
 
انتقال العدوى
وفي سياق متصل، حذر تشونغ من بوارد انتقال ظاهرة القرصنة قبالة السواحل الصومالية إلى سواحل بحر الصين الجنوبي بعد الإبلاغ عن تعرض سفينة تنقل شحنة من الفحم الحجري شرقي ماليزيا قبالة سواحل جزيرة تيومان الاثنين الماضي حيث تعرض طاقم السفينة للاعتداء والسرقة.
 
ولفت تشونغ إلى أنها المرة الرابعة التي يتم فيها الإبلاغ عن تعرض بعض السفن في المنطقة نفسها لهجمات مماثلة، داعيا جميع السفن لاتخاذ جميع التدابير الوقائية اللازمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة