قمة رباعية لحل أزمة طرفي السودان   
الجمعة 3/3/1433 هـ - الموافق 27/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

البشير وسلفاكير يسعيان لتجاوز عدد من نقاط الخلاف في مقدمتها النفط (الفرنسية-أرشيف)

انعقدت اليوم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا قمة رباعية ضمت الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره الجنوبي سلفاكير ميارديت وشارك فيها الرئيسان الكيني مواي كيباكي والإثيوبي ملس زنازي في مسعى لحل الخلافات بين طرفي السودان، وفي مقدمتها النفط.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن الاجتماع انعقد بمشاركة رئيس لجنة الوساطة العالية المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي وعلى هامش قمة الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية.

وتأتي القمة في إطار جهود أفريقية لنزع فتيل الأزمة بين الخرطوم وجوبا في أعقاب قرار الأخيرة وقف تصدير نفطها عبر الشمال بعد خلافات بين الجانبين بشأن رسوم العبور وإعلان الخرطوم في وقت سابق استقطاع نصيبها عينيا من الخام إلى حين التوصل لاتفاق.

وكان مصدر سوداني قال الأربعاء للجزيرة نت إن القمة ستناقش كافة القضايا العالقة خاصة ملف النفط متوقعا أن تصدر القمة عددا من التوصيات تدفع بملف المفاوضات الجارية بين وفديْ السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيوبية إلى الأمام.

ونقل أن الوساطة الأفريقية مددت المفاوضات حتى السبت المقبل لإتاحة مساحة زمنية أكبر للمتفاوضين لحسم الخلافات والتوصل لصيغة توافقية مرضية للجميع.

وبدوره نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية (smc) أن وفدي التفاوض سلما أمس ردودهما على مقترح الوساطة الأفريقية الذي دفعت به أخيراً بشأن الموقف الخاص بالنفط.

من جهة أخرى انطلقت من العاصمة السودانية الخرطوم أمس أربع رحلات جوية إلى جنوب السودان فى إطار تكثيف رحلات عودة الجنوبيين الذين يعيشون في شمال السودان نهائيا إلى ديارهم. وقد خصصت الرحلات الجوية لذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى وكبار السن والأطفال. وكان السودان أعلن أمس أن أبناء جنوب السودان سيعامون معاملة الأجانب بداية من أبريل/نيسان القادم.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في يوليو/تموز الماضي بعد استفتاء أجري بموجب اتفاق سلام وقع عام 2005 وأنهى الحرب الأهلية، لكن الخلافات ما زالت قائمة بين البلدين بسبب قضايا منها النفط والديون والحدود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة