كارتر في بغداد لتقييم معركة الموصل   
السبت 1438/1/21 هـ - الموافق 22/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:35 (مكة المكرمة)، 9:35 (غرينتش)
وصل إلى بغداد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في زيارة لم تُعلن مسبقا يلتقي خلالها المسؤولين العراقيين بهدف تقييم معركة الموصل، وسط جدل حاد بين العراق وتركيا التي تطالب بدور في المعركة. 

ويشن الجيش العراقي مدعوما من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ومسنودا بقوات البشمركة والحشديْن الشعبي والوطني هجوما واسعا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في آخر معاقله بالموصل.

وقال مسوؤل دفاعي أميركي كبير للصحفيين قبل الزيارة "سنرى رئيس الوزراء (حيدر العبادي) ونحصل على أفضل تقييم لديه بشأن عمليات الموصل".

وأضاف "إنها بداية الحملة، ولدينا مشاعر إيجابية بشأن كيف انطلقت الأمور لا سيما مع الطبيعة المعقدة لهذه العملية".  

وسيلتقي كارتر خلال الزيارة بالقائد العسكري للتحالف الدولي الجنرال الأميركي ستيفن تاونسند.

ومن المتوقع أن يثير كارتر مع العبادي اعتراض بغداد على المشاركة التركية في عمليات الموصل.

وقال كارتر للصحافيين المرافقين للوفد "ستكون هناك مهمة كبيرة للقيام بها، بإعادة الإعمار وتحقيق الاستقرار". ووصف الأمر بالحيوي الذي يجب ألا يتأخر عن الجهود العسكرية المتواصلة الآن.

وعبر الوزير الأميركي أمس الجمعة عن ثقته بإمكانية إشراك تركيا في الهجوم لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة في العراق، رغم الخلافات بين بغداد وأنقرة.

وكان كارتر قال -عقب محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان- إن تركيا والعراق توصلا إلى اتفاق من حيث المبدأ سيسمح بدور تركي في عملية الموصل، لكن بغداد نفت وجود مثل هذا الاتفاق مجددة مطالبتها بانسحاب القوات التركية قرب الموصل.

وقال الوزير أيضا "أنا مقتنع بأنه سيكون بإمكاننا حل المشكلة، وبأن تركيا قادرة على القيام بأمور بناءة" في هذه المعركة "وبأن ما علينا القيام به هو فقط تحديد الإجراءات العملية" لهذه المشاركة. وأوضح كارتر "نحن نناقش حاليا هذه الإجراءات العملية".

ويرفض الرئيس التركي أن تبقى بلاده بعيدة عن العمليات العسكرية لتحرير الموصل، ويريد أن يشارك الجيش التركي فيها. وتحتفظ أنقرة بقوات محدودة لأغراض التدريب في معسكر بعشيقة شمال الموصل.  

على صعيد متصل، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية أن ما أشيع عن توصل بغداد وأنقرة إلى اتفاق بشأن إعطاء تركيا دورا بالعمليات التي تجري لاستعادة الموصل هي أخبار غير صحيحة مؤكدة أن ما يجري في أطراف الموصل يتم بقيادة وتخطيط وتنفيذ عراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة