تجدد الاتهامات بإهانة واشنطن المعتقدات الدينية للمسلمين   
الخميس 1426/4/11 هـ - الموافق 19/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)
الاحتجاجات ضد تدنيس المصحف بغوانتانامو أغضبت مسلمي العالم (رويترز-أرشيف)
أعادت منظمة حقوقية اتهام الولايات المتحدة بإهانة المعتقدات الدينية للمعتقلين بقاعدة غوانتانامو ومعتقلات أخرى.
 
وقال مستشارمنظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك، إن واشنطن "أهانت في جميع أنحاء العالم معتقلين مسلمين بالمساس بمعتقداتهم الدينية" مشيرا إلى أن العالم يجب ألا ينسى مثل تلك الإهانات الدينية.
 
وحث ريد برودي الولايات المتحدة على إجراء تحقيقات حول من تسبب في تلك التجاوزات أو تغاضوا عنها، بدلا من مهاجمة مكتشفيها.
 
كما استدلت المنظمة بشهادات أدلى بها معتقلون سابقون بينهم غربيون أشاروا إلى أن أميركيين مكلفين باستجوابهم استهتروا بالمصاحف, مؤكدة أن المقال المنشور بمجلة نيوزويك لم يكن ليتخذ تلك الأبعاد لو لم تسجل حالات شائعة لتجاوزات الأميركيين.
 
ومن بين الذين شهدوا بالتجاوزات الأميركية في المعتقدات الدينية, المترجم بغوانتامو أريك شار الذي أكد فعلا أن هناك حالات واضحة لتجاوزات ارتكبها الأميركيون.
 
تدنيس المصحف
وفي سياق متصل اتهمت منظمة للمسلمين الأميركيين شركة أمازون كوم الإلكترونية بتدنيس المصحف، من خلال تسليم مصحف كتبت عليه عبارات مسيئة للإسلام.
 
وقالت متحدثة باسم المنظمة إن طالبة من لوس أنجلوس طلبت نسخة مستعملة من المصحف من تلك المعروضة على موقع الشركة على شبكة الإنترنت، ففوجئت بكتابة عبارة "الموت لكل المسلمين" وإهانات على صفحات أخرى.
 
بالمقابل قالت المسؤولة بالشركة باتي سميث إن أمازون كوم اعتذرت وأعادت ثمن المصحف إلى الطالبة وأرسلت لها نسخة جديدة منه وهدية, مشيرة إلى أن الشركة لعبت دور الوسيط فقط لأن الكتاب أرسله تاجر جملة من بيلويذر بوكس.
 
من جانبها أكدت المتحدثة باسم مجلس الشؤون العامة للمسلمين بلوس أنجلوس أن الاعتذارات غير كافية، مؤكدة أن المسلمين لم يحصلوا على ضمانات بعدم تكرار مثل هذا الخطأ.


 
يُذكر أن مجلة نيوزويك كانت نشرت مقالا يوم التاسع من الشهر الجاري أشارت فيه إلى قيام محققين أميركيين بغوانتانامو بالإساءة إلى المصحف الشريف عبر إلقائه بدورات المياه، مما تسبب بموجة من الغضب العارم امتد للعديد من الدول العربية والإسلامية قبل أن تتراجع عن المقال تحت وصف أنه ضغط من الحكومة الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة