توقيفات بتهمة التآمر لانقلاب بتركيا   
الجمعة 12/8/1431 هـ - الموافق 23/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)
جنود قرب أكاديمية للجيش بإسطنبول حيث دُوهمت إقامة جنرال متقاعد اتهم بالضلوع بمحاولة انقلابية (رويترز-أرشيف)
أمرت محكمة تركية اليوم بتوقيف 102 شخص ليحاكموا بتهمة محاولة الانقلاب على حكومة حزب العدالة والتنمية في 2003، حسب ما نقلت وكالة أنباء الأناضول.
 
وقالت الوكالة إن القاضي حدد 16 ديسمبر/كانون الأول القادم موعدا لأولى جلسات المحاكمة التي ستعقد في مجمع سجون قرب إسطنبول.
 
وتحدثت قناة إن تي في التركية عن ثلاثة جنرالات متقاعدين بين المطلوب توقيفهم.
 
ويتعلق الأمر بالقادة السابقين للجيش الأول وقوات البحر والجو وهم على التوالي دوغان شيتين، وأوزدان أورنيك، وإبراهيم فيرتينا.
 
وأدانت المحكمة الاثنين الماضي 196 شخصا بتهم التخطيط للانقلاب على الحكومة في 2003، بخلق أجواء من الفوضى، وهي عملية قال الادعاء إن اسمها الرمزي "المطرقة".
 
ويواجه الموقوفون السجن عشرين عاما إذا أدانتهم المحكمة بتهمة محاولة الانقلاب والانتماء إلى تنظيم غير قانوني.
 
واعتقل أغلب المدانين في فبراير/شباط الماضي، لكن أطلق سراحهم.
 
واستند الادعاء فيما استند إلى وثائق سربتها صحيفة اسمها طاراف قالت إنها تفصل خطة انقلاب تشمل تفجير مساجد لخلق مناخ من الفوضى يبرر تدخل الجيش الذي يعتبر أحد قلاع العلمانية في تركيا.
 
ويقول الادعاء إن خطة الانقلاب نوقشت في مقر قيادة الجيش الأول قرب إسطنبول في 2003 بعد فترة وجيزة من وصول العدالة والتنمية إلى الحكم.
 
لكن الجيش نفى وجود الخطة، وقال إن ما سربته الصحيفة وثائق تخص سيناريو عرض في حلقة دراسية من باب تدريب العسكر على مواجهة احتمالات نشوب نزاعات داخلية.
 
وانقلب الجيش على أربع حكومات في تركيا منذ 1960، وقد حاول حزب العدالة والتنمية منذ وصوله إلى السلطة تقليص نفوذ الجيش بمجموعة من الإصلاحات. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة