توحيد قبرص يكلف 5% من الإنتاج المحلي   
الجمعة 1422/11/26 هـ - الموافق 8/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الزعيمان القبرصيان اليوناني غلافكوس (يمين) والتركي رؤوف دنكطاش في نيقوسيا (أرشيف)
بحث الرئيس القبرصي غلافكوس كليريدس والزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش المسائل المتعلقة بالأراضي في لقائهما العاشر الذي جرى اليوم في نيقوسيا، وقدر وزير المالية القبرصي تكلفة إعادة توحيد الجزيرة المقسمة بـ5% من الإنتاج المحلي سنويا.

وقال مصدر قريب من المفاوضات إن المناقشات تناولت المطالب المتعلقة بالأراضي للقبارصة اليونانيين إذا أعيد توحيد الجزيرة. ومنذ بدء المناقشات في 16 يناير/كانون الثاني بحث الزعيمان مسائل اقتسام السلطة في إطار حكومة واحدة محتملة ومسائل أمنية، ولم يبرز أي مؤشر حتى الآن على تقدم محتمل في هذه المناقشات التي تعقد بعيدا عن أجهزة الإعلام.

من جهة أخرى قال وزير المالية القبرصي إن تكلفة إعادة توحيد الجزيرة قد تصل إلى 5% من إجمالي الإنتاج المحلي سنويا، وكان الوزير يتحدث على هامش مؤتمر عقد في العاصمة البريطانية لبحث أوجه استثمار صفقة بقيمة 500 مليون يورو لمدة عشر سنوات.

وجاء تعليق الوزير القبرصي ردا على سؤال عن تكلفة جعل البنية التحتية للجزء الشمالي من جزيرة قبرص الخاضع للسيطرة التركية تتمتع بالمستوى نفسه الذي تتمتع به قبرص اليونانية.

يذكر أن جزيرة قبرص مقسمة إلى شطرين منذ 1974 حين تدخل الجيش التركي في القسم الشمالي ردا على انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان. ولم تعترف سوى أنقرة بجمهورية شمال قبرص التركية المعلنة من جانب واحد منذ 1983 والتي يترأسها رؤوف دنكطاش.

وبقي إيجاد حل لهذا التقسيم يمثل تحديا لكل الوساطات الدولية، لكن إعلان الاتحاد الأوروبي عن استعداده لضم قبرص اليونانية برئاسة غلافكوس كليريدس لعضويته زاد من الضغوط لتوقيع اتفاق بين الشطرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة