فالس: محاربة تنظيم الدولة قد تشمل ليبيا   
الجمعة 1437/3/1 هـ - الموافق 11/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)

رجّح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اليوم الجمعة أن تشمل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ليبيا، حيث قام الطيران الفرنسي الشهر الماضي بطلعات استكشافية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فالس قوله في حوار مع إذاعة "فرانس أنتار" إنه يجب "محاربة وسحق" تنظيم الدولة الإسلامية "في سوريا والعراق وغدا على الأرجح في ليبيا".

وأضاف "نحن في حرب ولدينا عدو هو تنظيم الدولة وعلينا محاربته، لأن لدينا مئات بل آلاف من الشباب الذين سقطوا في هذا التطرف"، مشيرا إلى أن "التهديد الإرهابي" ما زال قائما بعد نحو شهر على هجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا وجرح مئات آخرين.

وكان فالس قال في الأول من الشهر الحالي إن "هناك اليوم بلا شك مقاتلين موجودين في سوريا والعراق يذهبون إلى ليبيا. إذن، ليبيا هي بلا جدال الملف الأبرز للأشهر المقبلة".

وقام الجيش الفرنسي الشهر الماضي بطلعات استطلاع فوق ليبيا، خاصة فوق معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سرت، وهو يعتزم تنفيذ طلعات أخرى بحسب معلومات نشرتها الرئاسة الفرنسية الأسبوع الماضي.

وانطلقت الطائرات من الحاملة شارل ديغول التي أبحرت من تولون (جنوب فرنسا) في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ونفذت أول مهمة استطلاعية واستخبارية لها في المنطقة في 20 و21 من الشهر الماضي.

ويتخوف الغربيون من تصاعد نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، بما يهدد أوروبا وأفريقيا بشكل مباشر، لكنهم يستبعدون حاليا أي تدخل في هذا البلد.

وللجيش الفرنسي قاعدة متقدمة قرب ليبيا في أقصى شرق النيجر، يراقب منها تحركات المسلحين بين ليبيا وجنوب منطقة الساحل.

ووفق تقديرات الأمم المتحدة، فإن تنظيم الدولة في ليبيا يضم بين ألفين وثلاثة آلاف مقاتل، بينهم 1500 في سرت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة