هل تحليل البراز كافٍ لاكتشاف سرطان القولون؟   
الاثنين 1435/3/27 هـ - الموافق 27/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)
المنظار أكثر موثوقية لاكتشاف الإصابة بسرطان القولون (الألمانية)
الجواب: لا، إذ حذر علماء ألمان من الوثوق في نتيجة تحليل البراز -الذي يتم إجراؤه للكشف عن وجود دم بالبراز- كوسيلة لاكتشاف الإصابة بسرطان القولون في بداية الإصابة به. وللحصول على نتائج أكثر موثوقية، أوصى العلماء بإجراء منظار القولون.
‫       ‬
وشدد علماء المركز الألماني لأبحاث السرطان بمدينة هايدلبرغ على ضرورة التزام ذلك -بصفة خاصة- بالنسبة للرجال، ليس فقط لأن هذا التحليل لا يُثمر عن نتائج دقيقة، بل أيضا لأن خطر الإصابة بهذا المرض يتضاعف لدى الرجال أكثر من النساء.‬
‫       ‬
وأردف العلماء أنه لا يمكن اكتشاف الإصابة بسرطان القولون عن طريق تحليل البراز إلا في حالات قليلة للغاية، إذ لا تبدأ التقرحات الناتجة عن السرطان في النزيف إلا في مراحل متأخرة للغاية من المرض، فضلا عن أن ذلك لا يحدث بصفة مستمرة، وبالتالي نادرا ما يمكن اكتشاف المراحل الأولى من الإصابة بسرطان القولون عبر تحليل البراز.‬
‫       ‬
وللحصول على نتائج أكثر موثوقية عند محاولة اكتشاف الإصابة بسرطان القولون أو المراحل الأولى منه ينصح العلماء الألمان بإجراء منظار القولون، مع العلم بأنه ينبغي على كبار السن بدءا من 55 عاما إجراؤه كل عشرة أعوام.‬
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة