تظاهرات لجنود الاحتياط بمدغشقر   
الأربعاء 1425/1/12 هـ - الموافق 3/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من تظاهرات للمعارضة في مدغشقر(أرشيف- الفرنسية)
نظم أكثر من 400 جندي احتياطي من قوات الأمن مسيرة الأربعاء طافوا خلالها شوارع العاصمة تناناريف للمطالبة بتعويضات أفضل مقابل دعمهم للرئيس مارك رافالومانانا أثناء الصراع ضد خصمه الرئيس المخلوع ديدييه راتسيراكا عام 2002.

وطالب المشاركون في المسيرة بزيادة قيمة المكافأة التي قدمها لهم الرئيس لتغطية نفقات مختلفة من بينها بدل مخاطر وإيجار وإعانة أسرية، مخاطبين رافالومانانا بقولهم "لا تنس الزورق الذي ساعدك في عبور النهر لتصل إلى السلطة" مؤكدين أنهم في انتظار صدور إشارة تفيد اعتراف الرئيس بمشكلتهم.

وقال شهود إن قوات الأمن انتشرت لمنع المتظاهرين من الوصول إلى القصر الرئاسي كما أوقفت حركة المرور في المدينة لفترة مؤقتة. ويبدو أن رافالومانانا رفض المطالبة بزيادة المكافأة التي عرضها عليهم الشهر الماضي حين قال للصحفيين "حب الوطن لا يتطلب تعويضا عنه".

يذكر أن رافالومانانا كان قد دعا نحو 2600 عضو سابق في الجيش والشرطة لدعمه أثناء الصراع الذي شهد أحداث عنف متفرقة نظم خلالها حزبه مظاهرات حاشدة حتى تمكن من السيطرة على الحكم في يوليو/ تموز عام 2002 بعد أن أطاح بالرئيس السابق ديدييه راتسيراكا وأجبره على الفرار إلى فرنسا.

و كانت الحكومة قد سرحت معظم جنود الاحتياط نهاية العام الماضي رغم وجود نحو 600 منهم في القوات المسلحة للجزيرة البالغ عدد سكانها 16 مليونا والتي تعد من أفقر البلدان في أفريقيا والعالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة