اعتقالات وسط شبكات تجسس بلبنان   
الجمعة 1431/3/13 هـ - الموافق 26/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)
عنصر أمني يعرض في أغسطس 2009 أجهزة قالت السلطات إنها حجزت لدى شبكة تجسس (الأوروبية-أرشيف)
قال مصدر أمني لبناني إن الجيش أوقف ستة أشخاص آخرين يشتبه في تجسسهم لإسرائيل.
 
وقال لرويترز دون كشف هويته إن الستة أوقفوا في أربع عمليات دهم منفصلة هذا الأسبوع ويحقق معهم في تزويدهم إسرائيل بمعلومات عن حزب الله، وقد عثر لدى بعضهم على أجهزة اتصالات متطورة.
 
وتأتي المداهمات الجديدة في وقت أدان فيه المدعي العسكري اللبناني الأربعاء ثلاثة لبنانيين بالتجسس لإسرائيل حيث يعتقد أن أحدهم لاجئ الآن، كجزء من تحقيق واسع استمر نحو عام واعتقل فيه نحو 27 شخصا، وهي اعتقالات لم تعلق عليها إسرائيل.
 
وطلب حزب الله الإعدام لكل من يدان بتهمة التجسس.
 
ويقضي القانون اللبناني بإنزال السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمن يدان بالتجسس وبإعدامه إذا تسبب عمله في قتل لبنانيين.
 
وحكم الأسبوع الماضي حضوريا بالإعدام على رقيب لبناني سابق في قوى الأمن الداخلي، وسلط الحكم ذاته لكن غيابيا على فلسطيني، بعد أن أدين المتهمان بالتجسس لإسرائيل والتورط في اغتيال ناشطيْن فلسطينيين في 2006.
 
وبدأت ملاحقة هذه الشبكات في أبريل/نيسان 2009 باعتقال عميد سابق في مديرية الأمن العام، ووجهت الحملات ضربة كبيرة لشبكات التجسس الإسرائيلية في لبنان حسب مسؤولين أمنيين في هذا البلد يقولون إن كثيرا من المشتبه فيهم لعبوا دورا في تحديد أهداف حزب الله في حرب 2006.
 
ويشتبه في أن بعض الموقوفين كانوا يراقبون تحركات مسؤولي حزب الله، وقيل إن واحدا على الأقل لعب دورا في اغتيال قائد مجموعة من مجموعات حزب الله في 2004.
 
وقال مدير قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي أمس لوكالة الأنباء الفرنسية إن لبنانيا أوقف هذا الشهر، وسيمثل أمام المحكمة العسكرية، أقر بتعاونه مع إسرائيل التي زارها مرتين في 2000 و2004، وأقر بتدربه على يد إسرائيليين التقى بعضهم أيضا في الخارج.
 
وتحدث اللواء عن 17 جاسوسا من 12 شبكة أوقفهم جهازه بشبهة التجسس لإسرائيل في عملية أمنية أطلقت العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة