مارادونا يراوغ الحكومة الإيطالية بشأن الضرائب   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)
مارادونا تنكر لما عليه من استحقاقات 
(رويترز-أرشيف)
ركز نجم كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا كل مهاراته العالية في المرواغة ليتمكن من تفادي دفع ضرائب قيمتها 33 مليون دولار مستحقة للحكومة الإيطالية خلال الفترة التي لعب فيها لنابولي وقاده للفوز بالدوري عامي1987 و1990.

وسيحاول محامو اللاعب إقناع المحكمة بروما الأربعاء بأن إدارة لضرائب لم تبلغه بقيمة الدين المتراكم عليه إلا بعد فترة طويلة جدا. وفشل المحامون من قبل في إقناع المحكمة بأن النادي الذي كان يلعب له مارادونا هو الذي يتعين عليه أن يدفع الضرائب. 

وقال فينشنزو سينيسكلاشي وهو أحد محاميه وعضو بالبرلمان الإيطالي إن إدارة الضرائب اشتكت من أنها لم تعثر على النجم الأرجنتيني لتسليمه إخطارا بقيمة الضرائب المستحقة عليه، رغم أن اللاعب كان من الشخصيات المهمة والمعروفة عندما كان يعيش بنابولي. 
    
وتصدرت مشاكل مارادونا المتعلقة بالضرائب في إيطاليا العناوين الرئيسية للأخبار في العالم عام 2001، عندما نزل من طائرة في روما ليقابله عشرون ضابطا من شرطة الأموال العامة ويبلغوه بقيمة الضرائب التي يتعين 
أن يدفعها. 

وردا على سؤال بشأن ما يمكن أن يحدث إذا خسر مارادونا معركته القضائية، أكد سينيسكلاشي أن شيئا لن يحدث وستكون الدولة هي الدائن موضحا أنه إذا كان قد اشترى شيئا في إيطاليا ستصادره السلطات لكنه لا يملك أي شيء.

ويقضي مارادونا عطلة عيد الميلاد في منزله مع عائلته بالأرجنتين ولن يحضر جلسة النظر في قضية الضرائب في روما. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة