صور إخبارية ساعدت في إعادة تقييم برنامج إيران النووي   
الثلاثاء 1428/11/25 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)
سجال النووي يأخذ منحى جديدا (الجزيرة نت)
كشف مسؤولو مخابرات أميركيون أمس أن زيارة قام بها وفد إعلامي لإيران هي التي ساعدت أجهزة الاستخبارات في إعادة النظر في تقدير حجم برنامج الأسلحة النووية الإيرانية خلافا لكل الجهود التي بذلت في السابق.

ونسبت صحيفة "يو أس توداي" إلى ضابط ساعد في إعداد تقرير الاستخبارات الوطنية لم تكشف عن هويته القول إن الصور الفوتوغرافية التي التقطت إبان زيارة الوفد الإعلامي لإيران في وقت سابق من هذا العام لم تكن عنصرا حاسما في تحديد التاريخ الذي أوقفت فيه طهران برنامجها النووي.

وأضاف الضابط أن محللين من الاستخبارات درسوا تلك الصور الملتقطة من منشأة ناتانز النووية واستنتجوا أن إيران ما زالت تواجه "مصاعب فنية جمّة" في كيفية استخدام المنشأة لتخصيب اليورانيوم.
 
واحتوى التقرير الذي نشر أمس على معلومات تناقضت بشكل مفاجئ وملحوظ مع بيانات سابقة أميط عنها اللثام في 2005 خلصت إلى أن برنامج إيران النووي السري ما زال قائما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة