العيساوي يحمل المالكي مسؤولية اعتقال حراسه   
الجمعة 8/2/1434 هـ - الموافق 21/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:01 (مكة المكرمة)، 0:01 (غرينتش)
رافع العيساوي وصف اقتحام مكتبه بأنه ينتهك سيادة الدولة (الجزيرة-أرشيف)
قال وزير المالية العراقي رافع العيساوي إن ما وصفها بقوة مليشياوية دهمت عصر أمس وزارة المالية ومنزله داخل المنطقة الخضراء في بغداد واعتقلت جميع أفراد حمايته وموظفين في مكتبه، وهاجم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي واتهمه بأنه لا يحترم الشراكة والدستور.
 
وأوضح في مؤتمر صحفي حضره رئيس البرلمان أسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلق أن "القوة دهمت مكتبه ومنزله، وبسلوك غير قانوني ومن دون أمر قضائي قامت باعتقال جميع أفراد حمايته وعددهم 150 في اجتماع رسمي بالوزارة في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد".
 
وتابع العيساوي، وهو عضو في ائتلاف العراقية، بأن القوة "قامت بتكسير جميع كرافانات حمايات الوزارة السيادية، وهذا تصرف لا يمكن إلا أن يوصف بالرعونة والطيش".
 
وشن العيساوي هجوما على رئيس الوزراء نوري المالكي ووصفه بأنه لا يحترم الشراكة والقانون والدستور، وطالبه بالاستقالة لأنه لم يتصرف كرجل دولة"، وطالب مجلس النواب "بتفعيل حجب الثقة عن حكومة لا تحترم سيادتها".
 
وحمل في اتصال مع الجزيرة المالكي مسؤولية اعتقال أفراد حمايته، وقال إنه متأكد من أنها جرت بعلمه"، مشيرا إلى أنه اتصل به للاستفسار عن حالة اقتحام منزله ومكتبه ولكنه لم يتلق أي رد.

وأشار إلى أنه أثناء حديثه علم أن عددا من أفراد هذه القوة أطلقت، مما يدل على أن الاعتقالات جرت من دون مذكرات قبض، وهذا يدل على "التخطبط الذي تعيشه الحكومة".

وتنذر هذه التطورات بأزمة سياسية جديدة مشابهة للأزمة التي بدأت قبل عام تماما مع الانسحاب الأميركي من العراق، وذلك حين علقت قائمة "العراقية" عضويتها في البرلمان والحكومة، متهمة رئيس المالكي بالتسلط والتفرد بالحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة