الرئيس الأرجنتيني يتعهد بالدفاع عن مصالح بلاده   
الأحد 1422/10/28 هـ - الموافق 13/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إدواردو دوهالدي
تعهد الرئيس الأرجنتيني إدواردو دوهالدي بالدفاع عن مصالح بلاده أمام صندوق النقد الدولي، وأكد أنه سيقدم خطة اقتصادية مقبولة للأرجنتينيين وقابلة للاستمرار على المدى الطويل.

وقال في تصريحات لصحيفة محلية إن مشاكل بلاده ناجمة عن لجوئها إلى مؤسسات دولية دون أن تعتمد أي خطة تنموية خاصة بها. وأوضح أن صندوق النقد لا يستطيع أن يقرض بلاده أموالا إذا لم يقدم له برنامجا مقبولا من قبل الشعب الأرجنتيني، وليس اعتمادا على تصورات تقدمها دول أخرى.

وسخر دوهالدي من السياسات التي يتبعها الصندوق، وقال إنه يقدم علاجا واحدا لجميع الأمراض. وأضاف "علينا أن نحترم المؤسسات الدولية لأنها تقرضنا الأموال، لكن عليها في المقابل ألا تتصور أننا نستطيع أن ندفع الفوائد المترتبة على ديوننا هذا العام".

وكانت الحكومة الأرجنتينية قد انتقدت في وقت سابق رفض الصندوق بدء محادثات معها إذا لم تقدم خطة اقتصادية متكاملة. وتأمل بوينس أيرس بالحصول على أكثر من 15 مليار دولار من الصندوق للمساعدة في إخراج البلاد من أزمة اقتصادية خانقة تمر بها منذ أربعة أعوام تقريبا.

يشار إلى أن الرئيس الأرجنتيني أجبر على إلغاء نظام صرف مطبق منذ عقد لربط البيسو بالدولار. لكن صندوق النقد الدولي شكك في قدرة هذا النظام على الاستمرار على المدى الطويل، وحث الأرجنتين على الانتقال بسرعة لاستخدام سعر الصرف المتغير في السوق فقط.

وقال الصندوق إنه سيرسل فريقا فنيا إلى بوينس أيرس غدا الاثنين لبحث السياسة النقدية موضحا أن المحادثات ستكون مكثفة. وكان الصندوق جمد الشهر الماضي تقديم مساعدات بقيمة 1.3 مليار دولار بسبب الإنفاق الحكومي المتضخم. ويقول خبراء ومتعاملون في أسواق الصرف الأجنبي إن الأيام القليلة المقبلة تخفي اختبارا حقيقيا وكبيرا للبيسو لمعرفة ما إذا كان سيصمد أم سينهار وبالتالي حدوث ارتفاع هائل في أسعار السلع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة