جامعة ساوث فلوريدا ترجئ فصل العريان   
الخميس 13/6/1423 هـ - الموافق 22/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سامي العريان
أرجأت جامعة في فلوريدا أمس قرار فصل أستاذ فلسطيني متهم بإقامة صلات مع منظمات فلسطينية، ولكنها طلبت من محكمة في الولاية أن تحدد ما إذا كان فصله يتعارض مع حريته في التعبير.

وأعربت رئيسة جامعة ساوث فلوريدا جودي جينشافت عن اعتقادها بأنه يتعين فصل الأستاذ الجامعي سامي العريان، إلا أنها طلبت رأي المحكمة بسبب قلقها على حماية الحريات الأكاديمية.

وقالت جينشافت في مؤتمر صحفي إنها تعتقد أن العريان –أستاذ علوم الكمبيوتر بالجامعة منذ عام 1986- أساء استخدام منصبه في الجامعة، "كما استغل الحرية الأكاديمية كغطاء على أنشطة غير سوية". وأضافت أن "السلطات الاتحادية طلبت أن يبقى الدكتور العريان في إطار تحقيق جنائي مستمر بسبب مزاعم عن صلاته بأنشطة إرهابية".

من جانبه ينفي العريان (44 عاما) المقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1975 هذه المزاعم، ويقول إنه يعارض العنف ضد المدنيين.

مازن النجار
يشار إلى أن العريان هو صهر الفلسطيني مازن النجار الذي اعتقل في السجون الأميركية أربعة أعوام في قضية الأدلة السرية، ومن المقرر ترحيل مازن النجار قريبا.

وكانت جينشافت قد أوقفت سامي العريان عن العمل مع الاستمرار في دفع راتبه يوم 27 سبتمبر/أيلول الماضي بعد سؤاله في محطة فوكس نيوز عن أنشطته المزعومة. وقالت إن التهديدات التي وردت ضد العريان والجامعة عقب المقابلة تهدد سلامة الطلاب والموظفين.

وفي ديسمبر/كانون الأول صوت أعضاء مجلس أمناء الجامعة بأغلبية 12 مقابل واحد على فصله. وحينها قالت جينشافت إنها ستفصله من العمل، ولكنها أرجأت اتخاذ قرار نهائي في هذا الأمر بعد أن هددت جهات مثل الجمعية الأميركية لأساتذة الجامعة الأميركيين بتوجيه اللوم لجامعة ساوث فلوريدا إذا تمت عملية الفصل.

وقد توجهت الجامعة بالسؤال إلى محكمة هيلسبورو سيركيت في تامبا لإصدار حكم يحدد ما إذا كان فصل العريان فيه انتهاك لحقوقه. وقال محامون عن الجامعة إن المحكمة غير ملزمة بقبول هذه القضية وإنه في حال قبولها فستستغرق عدة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة