التوريث اختبار قاس للجيش المصري   
الأحد 1431/10/3 هـ - الموافق 12/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)

مبارك يلقي كلمة أمام الاجتماع السنوي للحزب الوطني الديمقراطي عام 2009 (الفرنسية-أرشيف)

تساءلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية بشأن الموقف المحتمل للجيش المصري من احتمالات توريث الحكم في البلاد لجمال مبارك نجل الرئيس المصري الحالي حسني مبارك، وقالت إن قضية التوريث لو حدثت ستشكل اختبارا قاسيا للجيش المصري.

وأشارت الصحيفة إلى انفجار حدث في مصنع 99 العسكري بحلوان المصرية وأسفر عن مقتل عامل مدني وإصابة آخرين، وإلى أن الجيش قدم لمحاكمة عسكرية عددا من العمال الذين احتجوا إثر مقتل زميلهم في انفجار "غلاية" في المصنع الشهر الماضي.

وقالت إن اعتقال الجيش المصري لعدد من العمال المدنيين في المصنع الذين مارسوا حقهم في الاحتجاج وفق ما تسمح به قوانين البلاد وتقديمه إياهم إلى محكمة عسكرية، يعتبر دليلا على أن القوانين المصرية لا تسري على الجيش المصري، وأنه مستقل في إرادته.

وأضافت أن الجيش رغم استقلال مؤسسته عن القوانين المدنية التي تحكم مصر، سيواجه اختبارا قاسيا بشأن اختيار البلاد للرئيس القادم وبشأن احتمال توريث الحكم لجمال مبارك.

"
إظهار الجيش لنفوذه ضد العمال المدنيين المضربين إثر مقتل زميلهم المدني بمصنع عسكري، يأتي إشارة واضحة على وضع الطابع العسكري على اختيار الرئيس المقبل
"
نفوذ الجيش

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين عسكريين متقاعدين وناشطين سياسيين ومحللين في مصر قولهم إن إظهار الجيش لنفوذه ضد العمال المدنيين المضربين، يأتي إشارة واضحة على وضع الطابع العسكري على اختيار الرئيس المقبل.


وبينما قالت إنه سيكون بيد الناخبين المصريين تحديد الرئيس القادم عبر الانتخابات المزمعة عام 2011، فإن فوز مرشح الحزب الحاكم يكاد يكون أكيدا، مضيفة أن ما وصفته بالصراع الحقيقي على الخلافة سيكون وراء الأبواب المغلقة.

وأضافت أنه بينما قد يحاول الجيش الحفاظ على وضعه الراهن القوي في البلاد أو قد يتدخل لمنع جمال مبارك من وراثة الحكم، أعرب مسؤولون بالجيش في مقابلات إعلامية عن تحفظاتهم على مبارك الابن، أحد المرشحين المحتملين لخلافة الرئيس.

وقال مسؤولون متقاعدون وغيرهم من المحللين إن الجيش لن يساند ترشح نجل مبارك دون الحصول على ضمانات حديدية لاستمرار احتفاظ الجيش بمركزه البارز في شؤون الأمة المصرية.

ومضت إلى أن المسؤولين المتقاعدين تناقلوا ما وصفته بالخطاب المفتوح الذي ينتقد ترشح جمال مبارك الشهر الماضي، وأن الجيش المصري تحول إلى عملاق يتحكم في الأمن والدفاع وفي الأعمال المدنية مثل شق الطرق والبناء والتشييد والتجارة وإدارة المنتجعات وغيرها في البلاد.

تدخل عسكري
وقالت نيويورك تايمز إنه رغم أن الجيش المصري يحافظ على سرية أعماله وتوجهاته وحتى على أعداده التي قدرتها بنحو 300 إلى 400 ألف جندي، فإنه يعلن تفسيراته وأوامره القضائية بشكل واضح، مشيرة إلى أن اللواء المتقاعد حسام سويلم قال إن الجيش قد يتدخل بقوة لو تطلبت الأمور لمنع جماعة الإخوان المسلمين من الحصول على السلطة على سبيل المثال.


وأضاف اللواء سويلم أنه "سنطيع الرئيس لأن الشعب سيقبله، لكننا لن نقبل بأي تدخل من جانب الأحزاب السياسية في شؤوننا العسكرية".

"
الجيش المصري يحافظ على سرية عدده المقدر  بنحو 300 إلى 400 ألف جندي، لكنه قد يتدخل بقوة لو تطلبت الأمور لمنع جماعة الإخوان المسلمين من الحصول على السلطة مثلا
"
وأما جورج إسحاق عضو الجمعية الوطنية للتغيير -وهي جماعة علمانية معارضة- فيصف الجيش بقوله "إنه القوة الأولى والرئيسية في مصر الآن، ولا نود أن يلعب الجيش دورا سياسيا في مساندة شخص ضد آخر".


وبينما يبدو وزير الدفاع محمد حسين طنطاوي من بين المرشحين للرئاسة في مصر، وينافسه في ذلك رئيس الاستخبارات المصرية اللواء عمر سليمان، فإن كثيرين يفترضون توريث الحكم للمرشح جمال مبارك الذي برز نجمه سريعا عن طريق الحزب الوطني الديمقراطي.

كما أشارت الصحيفة إلى أن مرافقة جمال لوالده إلى واشنطن بهدف إطلاق مفاوضات السلام المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين يوم 2 سبتمبر/أيلول الجاري زادت من التكهنات بشأن احتمال توريث الحكم، خاصة أن جمال ذهب مع والده الرئيس المصري وهو لا يتمتع بأي منصب حكومي رسمي.

وقال اللواء المتقاعد محمد قدري سيد من جانبه إنه لو أراد جمال أن يخلف أباه فيجب عليه أن يفوز في انتخابات نظيفة، في حين قال مسؤولون عسكريون آخرون إنهم يخشون أن يُحدث جمال مبارك ما وصفوه بالتآكل في سلطات الجيش المؤسسية.


وبينما لا يؤمن بعض المسؤولين العسكريين بكون الانقلاب العسكري يشكل أحد الخيارات، يقولون إنه يجب على من يخلف مبارك -سواء كان نجله جمال أو غيره- محاولة إقناع الجيش بأن مركزه في بنية السلطة المصرية سيبقى ثابتا ومحفوظا وغير قابل للمساس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة