109 قتلى وتعثر الصليب الأحمر بحمص   
الأحد 1433/4/4 هـ - الموافق 26/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 7:22 (مكة المكرمة)، 4:22 (غرينتش)
قتل أكثر من مائة شخص في سوريا السبت بينهم ست نساء وعشرة أطفال معظمهم في حمص وإدلب وحماة، في وقت أعلنت فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر عدم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية والجيش الحر لإجلاء الجرحى والمرضى من حيّ بابا عمرو بحمص.
 
وأوضحت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنها وثقت مقتل 109 أشخاص، 44 منهم بحمص و22 بحماة و17 بدرعا و14 بإدلب و12 بحلب.
 
وأضافت أن الأمن ارتكب "مجزرة" في بلدة علما بمحافظة درعا حيث سقط أكثر من 13 قتيلا و24 جريحا بسبب القصف المدفعي العنيف والعشوائي عليها، مؤكدة أن قوات الأمن خطفت بعض الجثث.

من جهتها أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن قوات الأمن أعدمت  ثمانية أشخاص اعتقلوا في قرية افس بإدلب خلال الحملة التي يشنها جيش النظام السوري على القرية وحرق العديد من المنازل.

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 16 من عناصر الأمن والجيش قتلوا إثر اشتباكات وتفجير عبوات ناسفة في قرى الجانودية وافس والمسطومة بريف إدلب وأعزاز بمحافظة حلب وقرب بلدة تلبيسة.

كما قامت قوات الأمن باعتقال ثلاث نساء وهن زوجات لناشطين في الحراك الثوري في مدينة إنخل بمحافظة درعا وذلك بهدف الضغط عليهم لتسليم أنفسهم.

المصور البريطاني بول كونروي الذي جرح في قصف لبابا عمرو بحمص (الفرنسية)

فشل الصليب الأحمر
وعلى وقع أحداث العنف الجارية في بعض المدن السورية من المقرر أن يصوت السوريون اليوم للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، على أن تعلن نتائجه الاثنين المقبل.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن أكثر من 14 مليون سوري يحق لهم التصويت في هذا الاستفتاء.

وأبرز ما ينصّ عليه الدستور الجديد قيامُ النظام السياسي على مبدأ التعدّدية، وممارسة السلطة ديمقراطيا عبر الاقتراع بعد شطب المادة الثامنة التي تنص على أن حزب البعث هو قائد الدولة والمجتمع.

في غضون ذلك أعلن المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر صالح دباكة في دمشق عدم توصل المفاوضات التي أجرتها اللجنة السبت مع السلطات والمعارضين السوريين إلى اتفاق يتيح إجلاء جرحى من حي بابا عمرو في حمص، وسط البلاد.

وأكد دباكة أن المفاوضات التي أجراها الصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري مع السلطات السورية والمجموعات المعارضة في حمص لم تسفر عن نتائج ملموسة.

وأضاف المتحدث "للأسف لن نقوم بإجلاء عاجل اليوم"، موضحا أن الصليب الأحمر والهلال الأحمر "يواصلان التفاوض مع السلطات والمعارضة سعيا للدخول إلى بابا عمرو والقيام بعملية إجلاء".

ونجح الهلال الأحمر والصليب الأحمر الجمعة لأول مرة في إجلاء سبعة جرحى وعشرين امرأة وطفلا مرضى من بابا عمرو الذي يتعرض للقصف منذ ثلاثة أسابيع.

ولكن لم يتم إجلاء جثماني الصحفيَين ماري كولفن وريمي أوشليك اللذين قتلا الأربعاء في القصف على الحي، ولا الصحفيَين الجريحين الفرنسية أديت بوفييه والمصور البريطاني بول كونروي، اللذين أصيبا في اليوم نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة