سول تدعو لقمة ثلاثية تنهي حالة الحرب بين الكوريتين   
الثلاثاء 1428/11/4 هـ - الموافق 13/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

دعوة روه مو هيون إلى قمة ثلاثية مسنودة بتعهد كيم جونغ إيل له بإحلال السلام بين الكوريتين (رويترز)

دعا الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون قادة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والصين إلى عقد قمة تنهي حالة الحرب القائمة شكليا بين الكوريتين والتي تسببت بانقسامهما قبل خمسين عاما.

وأكد مو هيون أن بإمكان تلك القمة تعزيز المساعي الدولية لتفكيك البرنامج النووي الكوري الشمالي وإقامة معاهدة سلام تحل محل اتفاق الهدنة القائمة بين الكوريتين منذ انتهاء الحرب الكورية في خمسينيات القرن الماضي.

وأوضح الرئيس الكوري الجنوبي في خطاب إن إعطاء دفعة لمساعي تفكيك البرنامج النووي الكوري الشمالي وعقد معاهدة سلام يقتضي أن يقوم قادة الدول المعنية بإصدار إعلان محدد بهذا المعنى.

ويرى المحللون السياسيون أن روه مو هيون يريد من وراء اقتراح القمة أن يضفي مزيدا من الشرعية على الشعبية المنهارة لولايته الرئاسية مشيرين إلى ضآلة حظوظ عقد أول قمة من نوعها بين العدوين السابقين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل ورئيس الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش وسفير الصين في كوريا الشمالية أشارا في وقت سابق إلى أن التوصل إلى معاهدة سلام غير ممكن قبل تفكيك البرنامج النووي الكوري الشمالي.

البرنامج والهدنة
وقال الرئيس الكوري الجنوبي في هذا الصدد إن البرنامج النووي لكوريا الشمالية بات مرتبطا باتفاق الهدنة القائم بين سول وبيونغ يانغ "لذا يتوجب التعامل مع الموضوعين في ذات الوقت".

نحو مليون لغم مزروع في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين (رويترز) 
ومعلوم أن كوريا الشمالية وافقت في إطار صفقة مع الولايات المتحدة والصين وروسيا وكوريا الجنوبية واليابان على إغلاق مجمعها الذي ينتج البلوتونيوم المخصص للأسلحة النووية نهاية العام الجاري مقابل مساعدات ضخمة وإنهاء حالة العزلة التي تعيشها كوريا الشمالية.

وكان اتفاق الهدنة الذي أنهى الحرب الكورية (1950-1953) قد وقع بين الولايات المتحدة بدعم من الأمم المتحدة وبين الصين وكوريا الشمالية. ورفضت كوريا الشمالية أن تمنح نظيرتها الجنوبية مقعدا في مفاوضات إعداد معاهدة السلام لأنها لم تكن قد وقعت على اتفاق الهدنة.

غير أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل وافق خلال قمة عقدها في أكتوبر/تشرين الأول مع نظيره الجنوبي على إحلال السلام في آخر جبهات الحرب الباردة والسعي إلى عقد محادثات مع كل من الصين والولايات المتحدة.

وينتظر أن يتم بحث بنود هذه المعاهدة أثناء اجتماع يعقد نهاية الأسبوع الجاري بين رؤساء الوزراء في الكوريتين وهو الأول من نوعه منذ 15 عاما.

نزع الألغام
في السياق قالت هيئة دولية متخصصة بنزع الألغام إن المنطقة العازلة بين الكوريتين تضم أكبر كمية ألغام موجود في العالم.

وقال تقرير للحملة الدولية لحظر الألغام أن المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود بين الكوريتين تضم نحو970 ألف لغم أرضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة