الأردن مستعد لإرسال لواء بدر لدعم السلطة الفلسطينية   
الثلاثاء 1427/10/16 هـ - الموافق 7/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

الأردن ورئيس السلطة بحثا إرسال لواء بدر وأولمرت قال إن نشرها غير مضر لأمن إسرائيل (رويترز-أرشيف)
أعلنت السلطات الأردنية أنها تبحث إرسال وحدات جيش التحرير الفلسطيني المتمركزة على أراضيها إلى أراضي السلطة للمساعدة في تعزيز الأمن.

وأبلغ الناطق باسم الحكومة ناصر جودة الصحافيين أن موضوع إرسال لواء بدر التابع لجيش التحرير تم بحثه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ولم يدل جودة بتفاصيل أخرى حول الموضوع لكنه شدد على أن الأردن راغب بدعم السلطة الفلسطينية "بأي طريقة ممكنة".

وكانت صحف عربية أشارت إلى أن عباس يريد تعزيز قوات الأمن التابعة له خشية نشوب حرب أهلية بين الفلسطينيين.

ومعلوم أن جيش التحرير الفلسطيني أنشأ بعد تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964 لكن وحداته بقيت خاضعة لسيطرة الدولة التي سمحت لها بالوجود على أراضيها.

ويرجح أن يثير إرسال لواء بدر معارضة بين الفلسطينيين الذين ينظرون للواء المدرب والمسلح من قبل الأردن على أنه موال للملكة الأردنية الهاشمية.

ويتخوف كثير من الفلسطينيين أن تكون أحلام استعادة السيطرة على الضفة الغربية لازالت تراود المملكة الأردنية التي حكمت المنطقة المذكورة حتى احتلالها من قبل إسرائيل عام 1967.

موقف إسرائيل
وجاءت هذه التطورات بعد أن عدلت إسرائيل موقفها من قوى الأمن الفلسطينية إثر الاشتباكات التي وقعت بين مقاتلي فتح والقوات التي تخضع للحكومة التي تديرها حركة حماس.

ونقل عضو لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي ران كوهين عن رئيس الوزراء إيهود أولمرت قوله إن الأخير أبلغ أعضاء الكنيست بأنه قد يسمح بنشر لواء بدر.

ونقل عن أولمرت قوله "إذا كان نشر هذه القوة لن يؤثر على أمننا فنحن سننظر إلى الموضوع حينئذ بعين العطف".

يشار إلى أن لواء بدر يتكون من 2000جندي وهو تحت قيادة الجنرال فيصل الفاهوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة