الجبهة الجنوبية السورية تعيد تنظيم صفوفها بعد توسعها   
السبت 1436/7/28 هـ - الموافق 16/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)

أعلنت الجبهة الجنوبية التابعة للمعارضة المسلحة في سوريا إعادة هيكلتها عبر تشكيل قيادة مشتركة للفصائل المنضوية تحت مظلتها، بعد أن زاد عدد مقاتليها على 35 ألف مقاتل.

وكانت الجبهة قد تأسست العام الماضي، وقال الناطق باسمها عصام الريس إن الهدف منها هو جمع ما سماه "الفصائل الوطنية" في جنوب سوريا تحت راية واحدة.

وقد تمكنت الجبهة من جمع 54 فصيلا مقاتلا في حوران والقنيطرة ودمشق وريفها، وترفض الجبهة التعاون العسكري أو التقارب الفكري مع الجماعات الموالية لتنظيم القاعدة في سوريا، وعلى رأسها جبهة النصرة.

ومن بين فصائل الجبهة الجنوبية، جيش اليرموك والجيش الأول وألوية سيف الشام وفرقة فجر الإسلام والفيلق الأول، وتعد الجبهة من أكبر التشكيلات المسلحة في محافظات درعا والسويداء والقنيطرة.

وكانت فصائل الجبهة قد حققت قبل أسابيع تقدما موازيا لتقدم جبهة النصرة في محافظة درعا، حيث سيطرت على مدينة بصرى الشام، وتنافس الطرفان على إخراج قوات النظام من بلدة نصيب، والسيطرة على معبرها الحدودي المهم مع الأردن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة