عرب 48 يضربون احتجاجا على سوء الأحوال المعيشية   
الأربعاء 1422/5/19 هـ - الموافق 8/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي إسرائيلي يقمع شابا من عرب 48 ويمنعه من توزيع مواد إغاثة على الفلسطينيين في قرية ياسوف قرب نابلس (أرشيف)
بدأ عرب 48 إضرابا احتجاجا على فشل الحكومة الإسرائيلية في تحسين أحوالهم المعيشية. وأغلقت المجالس المحلية في 60 مدينة وقرية عربية داخل الخط الأخضر أبوابها لمدة 24 ساعة بسبب رفض إسرائيل صرف اعتمادات لميزانياتها طبقا لاتفاق سابق.

وحذر رئيس المجالس المحلية العربية شوقي خطيب من أن عدم إدراج هذه الاعتمادات سيفجر الغضب المكبوت داخل العرب. وأشار إلى أنه يمكن أن تقود إلى مواجهات تندلع في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في ذكرى مرور عام على استشهاد 13 عربيا برصاص القوات الإسرائيلية أثناء تأييدهم للانتفاضة.

وقال النائب العربي بالكنيست طلب الصانع إن مشروع زيادة الميزانية وافقت عليه الحكومة السابقة. وأشار إلى أنه ورغم ضآلة الرقم المطروح وتأخر المصادقة عليه إلا أن الحكومة الحالية لم تدرجه في ميزانيتها.

وأضاف الصانع أن الحكومة أخبرت النواب العرب بأن الميزانية تم توجيهها للأمن بسبب مواجهة القوات الإسرائيلية للانتفاضة الفلسطينية. وتساءل النائب العربي قائلا "حتى متى تظل إسرائيل في سياستها العنصرية ضد الأقلية العربية؟" مشيرا إلى حاجة المجالس المحلية العربية لهذه الاعتمادات.

وأوضح أنه رغم أن نسبة فلسطينيي الداخل تبلغ 18.6% من عدد الإسرائيليين إلا أن الاعتمادات المدرجة للتنمية أقل من
5% من الميزانية الإسرائيلية البالغة 240 مليار شيكل (57 مليار دولار أميركي).

وادعى المتحدث باسم وزارة المالية الإسرائيلية إيلي يوسف أن حكومته ملتزمة بالخطة لكن تم تأجيلها إلى العام المقبل على الأقل بسبب تخفيض الميزانية.

يشار إلى أن الاعتمادات التى وافقت عليها الحكومة السابقة تبلغ أربعة مليارات شيكل (950 مليون دولار) تخصص لتنمية مناطق الفلسطينيين داخل الخط الأخضر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة