اتهام الجيش الإسرائيلي باستهداف الصحفيين   
الاثنين 30/1/1435 هـ - الموافق 2/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)
قوات الاحتلال تمنع صحفيين من تغطية احتجاجات بالقرب من حاجز قلنديا في يوليو/تموز الماضي (الجزيرة-أرشيف)

اتهمت رابطة الصحافة الأجنبية في إسرائيل الجيش الإسرائيلي بـ"الاستهداف المتعمد" للصحفيين، بعد أن قام جنود بإطلاق الرصاص المطاطي وقنبلة صوتية على مصورين صحفيين أثناء تغطية احتجاجات للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الرابطة التي تمثل الصحفيين العاملين في كافة وسائل الإعلام الأجنبية، إن الجيش استهدف بشكل مباشر مجموعة من المصورين كانوا يقومون الجمعة الماضية بتغطية اشتباكات عند  حاجز قلنديا العسكري بين القدس ورام الله.

وأشار البيان إلى أن القوات الإسرائيلية استهدفت الصحفيين رغم إشعارهم لأفراد الجيش بأنهم سيغادرون المكان، حيث تم إلقاء قنابل صوتية باتجاه الصحفيين ورصاص مطاطي.

ولفت البيان إلى أن المصورين استُهدفوا من قوات الاحتلال رغم أنهم كانوا يرتدون سترات وخوذات واضحة تشير إلى أنهم صحفيون.

وذكر البيان أن مصورا إيطاليا مستقلا كان يغطي المواجهات نجا من رصاصة أطلقت باتجاهه، وفق البيان.

وأضاف أنه "لحسن الحظ كان المصور يلتقط صورا وقتها وحطمت الرصاصة المطاطية الكاميرا بدلا من أن تصيب الرصاصة رأسه".

من جانبه أشار جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى أنه وفق النتائج الأولية للتحقيق فإن الرصاصة المطاطية التي أصابت آلة تصوير المصور الصحفي، الذي كان على مقربة من "مثيري شغب عنيفين"، لم تطلق عليه عمدا.

وأكد بيان للجيش أنه خلال مواجهات تم رصد مصورين صحفيين إلى جانب وبين مثيري شغب، معرضين أنفسهم لمخاطر.

وأكدت الرابطة من جهتها أنه ليس هناك شك بأن القوات الإسرائيلية كانت تستهدف الصحفيين بشكل مباشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة