مصري يغرق قبالة غزة في طريقة للانضمام للانتفاضة   
الأربعاء 18/3/1423 هـ - الموافق 29/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشييع جثمان أول شهيد مصري حاول المشاركة في الانتفاضة الفلسطينية (أرشيف)
أعلن مسؤول بالشرطة المصرية أنه تم العثور على جثة مصري غرق قبالة شواطئ غزة قرب مدينة رفح أثناء سباحته للمشاركة في الانتفاضة الفلسطينية.

وقال المسؤول في معبر رفح الحدودي والذي رفض ذكر اسمه أن فلسطينيين انتشلوا أمس جثة سليمان مصطفى علي الغندور (18 عاما) من محافظة الدقهلية شمال مصر من البحر على مسافة 400 متر من مستوطنة رفح يام.

وأضاف أن الجثة نقلت إلى مشرحة مستشفى ناصر في خان يونس بقطاع غزة بانتظار نقلها إلى مصر.وقال مصدر في الشرطة المصرية إن الغندور أراد عبور الحدود سباحة بهدف الانضمام إلى الانتفاضة.

وتضاعفت محاولات المصريين وبينهم فتيات أثناء الأسابيع الأخيرة للدخول إلى قطاع غزة بهدف المشاركة مع الفلسطينيين في انتفاضتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي، واستشهد أحد هؤلاء برصاص قوات الاحتلال منتصف الشهر الماضي.

من ناحية أخرى قال مسؤول أمني مصري اليوم إن الشخص الذي ضبط في وقت سابق لمحاولته توصيل أسلحة للفلسطينيين عبر الحدود المصرية مع غزة، فلسطيني يدعى محمد سلمان برهومة ويبلغ من العمر 20 عاما.

وأضاف المسؤول أنه تم ضبط الفلسطيني بمنطقة مخيم كندا القريبة من الحدود مع غزة حيث كان يحمل كيسا عثر بداخله على عشر بنادق آلية وعشرة خزائن طلقات بالإضافة إلى عدة طلقات دمدم. وتبين من التحقيقات أن الموقوف من الفلسطينيين الذين يعيشون في رفح المصرية منذ وقت طويل وأنه كان معه شخص آخر يعاونه إلا أنه تمكن من الفرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة