بلجيكا تدرس بناء جزيرة اصطناعية قبالة سواحلها   
الأربعاء 1423/5/29 هـ - الموافق 7/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اقترح علماء من جامعة غاند شمال بلجيكا إقامة جزيرة اصطناعية قبالة الساحل البلجيكي بهدف دفن قذائف سامة تحتوي على غاز الخردل تم إلقاؤها بالبحر نهاية الحرب العالمية الأولى.

وذكرت صحيفة (لو سوار) البلجيكية اليوم أن فكرة إنشاء الجزيرة -التي تم تطويرها بناء على طلب المكتب الفدرالي للشؤون العلمية والتقنية والثقافية- هدفها حماية المياه من مخاطر تسرب المادة السامة من هذه القذائف عبر دفنها في كتلة مساحتها 4 كلم2 وترتفع 6.5 متر عن سطح البحر عند انحسار المد.

وتؤكد الدراسة أن حوالي 35 ألف طن من القذائف المدفونة قبالة شاطئ هيست بالقرب من كنوكي عام 1919 تحوي مواد سامة، وقالت إن القذائف المغطاة حاليا بطبقة من الرمل والوحل في حالة حفظ جيدة, ولكن خطر تسرب العنصر السام إلى المياه قائم على المدى البعيد.

ويقترح العلماء بناء الجزيرة على شكل حدوة حصان مع حافة تنحدر باتجاه كنوكي. وقالت الصحيفة إنه من الممكن تحويلها إلى محمية طبيعية لطيور البحر والفقمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة