ديربي سعودي ساخن بين النصر والهلال   
الجمعة 1435/4/1 هـ - الموافق 31/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)
للموسم الثاني على التوالي، سيكون ملعب الملك فهد الدولي في الرياض غدا السبت مسرحاً لمباراة الديربي التي تجمع قطبي العاصمة السعودية النصر والهلال في نهائي مسابقة كأس ولي العهد في نسختها الـ39.

ويسعى النصر لرد اعتباره من جاره الذي هزمه في نهائي النسخة الأخيرة بركلات الترجيح 4-2 وتحقيق اللقب -الذي لم يتوج به منذ 40 عاما وتحديدا منذ العام 1974- ليتوج به مستوياته المميزة ونتائجه الرائعة التي حققها في هذا الموسم حيث لم يتلق خلاله أي خسارة.

في المقابل، يتطلع الهلال -حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي- لتأكيد أفضليته على منافسه في هذه البطولة والتتويج باللقب الـ13 في تاريخه والسابع على التوالي.

ورغم أن مباريات الكؤوس لا تخضع لمعايير فنية معينة، فضلا عن كونها مباراة ديربي تحتفظ بطابع خاص، فإن الحظوظ تبدو متكافئة بينهما في ظل جاهزيتهما الفنية والمعنوية وتكامل صفوفهما, وبالتالي فإنه لا يمكن ترجيح كفة أحدهما على الآخر.

كر وفر
وحسب أغلب المراقبين، لن يبوح الفريقان بأسرارهما إلا على المستطيل الأخضر الذي سيشهد كرا وفرا طوال التسعين دقيقة وربما أكثر في حالة نهاية الوقت الأصلي بالتعادل.

وإذا كانت المباراة تشكل أهمية بالغة لكلا الفريقين الطامحين إلى اللقب، فإنها لا تقل أهمية بالنسبة للمدربين الأورغوياني دانيال كارينيو من جانب النصر والوطني سامي الجابر من طرف الهلال.

ويسعى كلا المدربين لتحقيق لقبه الأول مع فريقه وتتويج جهده الكبير الذي بذله طوال الموسم بلقب البطولة الذي إذا ما تحقق لأي منهما فإنه سيكون دافعا له فيما تبقى من منافسات الموسم وفي مشواره التدريبي بصفة عامة.

وسيكون التتويج هاما خصوصا للجابر الذي يعتبر هذا الموسم هو الأول له في عالم التدريب، وبالتالي فهو يدخل تحديا كبيرا لإثبات كفاءته وقدرته على قيادة أكبر الفرق والرد على من انتقده في فترات سابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة