دعوة لتشكيل لجنة مهنية لإعمار غزة   
الثلاثاء 1430/6/1 هـ - الموافق 26/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)
 جانب من المشاركين في الورشة (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

أوصى مشاركون في ورشة عمل نظمتها شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية في غزة بشأن موضوع إعادة إعمار قطاع غزة، بضرورة تشكيل لجنة مهنية وطنية من الكفاءات خارج دائرة التجاذبات السياسية للإشراف على إعادة إعمار القطاع.
 
وخلص المشاركون إلى أن كافة جهود الإعمار والتنمية ستبقى قاصرة وعاجزة ومهددة في ظل غياب الحل السياسي والوصول إلى المصالحة الوطنية بأقصى سرعة ممكنة.

ويؤكد عضو المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل المجدلاوي، أن الموقف الدولي والإقليمي من الإعمار، يربط بين إعادة الإعمار والوصول إلى اتفاق تهدئة مع العدو الإسرائيلي، وتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالاتفاقات الموقعة وشروط الرباعية.
 
المشاركون أكدوا على ضرورة تحقيق المصالحة الوطنية لإعادة الإعمار (الجزيرة نت)
وذكر في حديث للجزيرة نت على هامش الورشة، أن موقف السلطة الوطنية يكاد يتطابق مع الرؤية الدولية من خلال محاولة الربط بين متطلبات إعادة إعمار غزة وخطط حكومتها المباشرة والاستفادة من ذلك في توفير الأموال المطلوبة لتنفيذ بنود الموازنة لعام 2009.
 
وحمل  حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، والمقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية تأخر عملية إعمار غزة، نتيجة فشلهما في الحوار ووضعهما العقبات في طريق الوحدة وإنهاء حالة الانقسام، على تعبيره.
 
انتقادات
بدورة انتقد رئيس مؤسسة بال ثينك للدراسات الإستراتيجية عمر شعبان في كلمة له أثناء الورشة كلا من الخطط التي قدمتها الحكومة المقالة في غزة والسلطة الوطنية في رام الله بشأن الإعمار، واعتبر أن خطة "الحكومة في غزة" تفتقر إلى رؤية واضحة علاوة على كونها خطة غير كاملة واقتصرت على عملية الإعمار الإنشائي.
 
كما علل عدم رضاه عن خطة "حكومة رام الله" كونها أهملت مشاركة الأطراف السياسية الأخرى، والمبالغة في الجوانب المالية وتفويض مؤسسات دولية بعملية التنفيذ ما يعني تغليب الأولويات الخارجية على الوطنية.
 
وفيما يتعلق بالمنظور التنموي لعملية الإعمار، أشار تيسير محيسن -الباحث في شؤون التنمية- إلى أن ما يجري على الأرض من قبل الاحتلال الإسرائيلي هو نفي لمقومات التنمية من حيث محاصرة خيارات الناس وسد السبل أمام حريتهم الفردية والجماعية وتعطيل آليات التحول الذاتي.
 
شروط النجاح
وشدد في لقاء مع الجزيرة نت، على أن تشكيل حكومة وفاق وطني يمثل الشرط الأولي لنجاح عملية إعادة الإعمار.
 
وفي حال عدم التوصل لتشكيل حكومة وفاق وطني في المستقبل القريب يرى محيسن أنه بالإمكان أن تناط مسؤولية إعادة الإعمار لهيئة وطنية عليا تتمثل فيها مختلف الأطراف الفلسطينية ذات الصلة.

محسن أبو رمضان: مجموعة عقبات تقف بوجه إعادة إعمار غزة (الجزيرة نت)
أما عضو الهيئة الإدارية في شبكه المنظمات الأهلية محسن أبو رمضان فيرى أن تعهدات الدول المانحة تجاه عملية الإعمار والتمويل تندرج في إطارين إما محاولة دعم السلطة لتصبح قادرة علي الوفاء بالالتزامات والاستحقاقات الأمنية والسياسية، أو تجاه محاولة امتصاص الغضب الناتج عن قصور المجتمع الدولي بإيقاف إسرائيل وردعها عن استمرارية عدوانها على الشعب الفلسطيني.
 
وذكر للجزيرة نت مجموعة من العقبات التي تقف في وجه إعادة الإعمار، أهمها تحول معظم المشاريع إلى البعد الإنساني والغذائي على حساب المشاريع التنموية.
 
وأبدى مدير جمعية التنمية الزراعية عبد الكريم عاشور في كلمة له، استغرابه الشديد من توجه العديد من مؤسسات الإغاثة والتنمية الدولية إلى وضع خطط وبرامج قصيرة وطويلة الأجل للقطاعات الاقتصادية بداعي تلبية الحاجات العاجلة للمواطن ومصادرة حق الفلسطينيين في تحديد أولوياتهم وفقا لما يرونه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة