محام: سنودن لم ينسق مع الروس بهونغ كونغ   
السبت 25/10/1434 هـ - الموافق 31/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)
علاقات واشنطن وموسكو عرفت توترا بسبب منح سنودن حق اللجوء في روسيا (رويترز)

نفى محامي الموظف السابق في الاستخبارات المركزية الأميركية إدوارد سنودن السبت تقارير صحفية تفيد بأن موكله بقي في القنصلية الروسية في هونغ كونغ قبل وصوله إلى موسكو، مؤكدا في الوقت ذاته أن سنودن لم يقم بتسريب أي شيء من روسيا.

وقال المحامي أناتولي كوشيرينا في مقابلة مع صحيفة كومرسانت الروسية إن سنودن أخبره بأنه "لم يزر أي بعثة دبلوماسية"، مشيرا إلى أنه لم تكن لديه أي محادثات مع دبلوماسيين روس أثناء وجوده في هونغ كونغ.

وقال المحامي إن سنودن بقي مع أصدقائه في فندق بهونغ كونغ، مشيرا إلى أنه كان كثير التنقل لعلمه بأنه كان مطاردا. وأكد كوشيرينا بأن سنودن سيقرر خطواته القادمة بعد اللقاء مع والده الذي سيصل إلى روسيا قريبا.

وكانت صحيفة كومرسانت نقلت الاثنين عن مصدر مقرب من سنودن بأنه قضى عدة أيام في القنصلية الروسية في هونغ كونغ قبل الصعود إلى الطائرة التي أقلته إلى موسكو في أواخر يونيو/حزيران الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصدرا غربيا أكد صحة المعلومات، وقال إن الغرب يتوقع أن السلطات الروسية قد قدمت دعوة لسنودن كي يتجه نحو روسيا.

من جهته أكد مصدر في الحكومة الروسية للصحيفة أن سنودن بقي في القنصلية الروسية في هونغ كونغ لمدة يومين لحين مغادرته نحو موسكو "دون دعوة".

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا عندما منحت موسكو سنودن حق اللجوء، وقام الرئيس الأميركي باراك أوباما بإلغاء اجتماع كان من المتوقع عقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشهر المقبل، كما أعلن الكرملين الروسي الجمعة أن بوتين لم يخطط لإجراء مباحثات ثنائية مع أوباما خلال قمة مجموعة العشرين رغم أن هناك احتمالا للقاء غير رسمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة