أرويو تعلن حالة الطوارئ في جنوبي الفلبين   
الاثنين 1423/2/10 هـ - الموافق 22/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو
أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو اليوم حالة الطوارئ في مدينة جنرال سانتوس الجنوبية التي شهدت سلسلة انفجارات أمس أوقعت 14 قتيلا ونحو ستين جريحا. وطالبت أرويو بشن المزيد من الهجمات على مواقع جماعة أبو سياف التي أعلنت مسؤوليتها عن الحادث.

وجاء هذا الإعلان في أعقاب انفجار جديد وقع اليوم على متن قارب صغير قبالة سواحل المدينة الواقعة جنوبي الفلبين قبل ساعات من زيارة ستقوم بها الرئيسة الفلبينية لتفقد المصابين في تفجيرات أمس إلا أنه لم يوقع إصابات بحسب قائد شرطة المنطقة.

وقال مستشار الأمن القومي الفلبيني رويلو غوليز إن الحكومة تنظر في إمكانية تمديد العمل بهذا الإعلان في عدد من المناطق الملتهبة الأخرى بجزيرة مندناو. وأعلنت جماعة أبو سياف الفلبينية مسؤوليتها عن التفجيرات، وهددت بمواصلة هجماتها.

جنود أميركيون يصلون إلى قاعدة سوبك باي السابقة بخليج أولونغابو شمالي مانيلا

وأنحى رجل زعم أنه يمثل الجماعة المتهمة بعلاقتها مع تنظيم القاعدة باللائمة في الهجوم على الوجود العسكري الأميركي في الفلبين.

وأوضح أبو مسلم الغازي في مقابلة مع إذاعة محلية أن ما حدث في مدينة جنرال سانتوس "ليس سوى عملية إحماء". وقدم الغازي نفسه على أنه القائد الإقليمي لعمليات جماعة أبو سياف التي ربطت الولايات المتحدة بينها وبين أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه.

وأكد أن جماعته قد توقف هذه التفجيرات إذا أوقفت الحكومة مضايقتها للمسلمين في جزيرة مندناو. وأضاف "نعرف ما أوصت به رئيسة الفلبين لرئيس الولايات المتحدة، عرفنا ما هي الخطة في عقل أرويو، ولذلك توقعنا ما ستفعله للقضاء علينا نحن المسلمين في مندناو".

يشار إلى أن نحو 2700 عنصر من القوات الخاصة الأميركية تجري حاليا مناورات لمكافحة ما يسمى بالإرهاب في جزيرة باسيلان الواقعة في الجنوب لتدريب الجنود الفلبينيين على قتال جماعة أبو سياف. كما صرح مسؤولون في البلدين بأن هذه المناورات تستهدف القضاء على هذه الجماعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة