القوات اليابانية تتدرب استعدادا لمهامها بالعراق   
الخميس 1424/10/18 هـ - الموافق 11/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من تظاهرات معارضة لإرسال قوات يابانية إلى العراق (الفرنسية)
تتلقى الفرقة السابعة من قوة الدفاع اليابانية آخر تدريباتها في معسكر بجزيرة هوكايدو قبل إرسالها إلى العراق في مهام غير قتالية تستمر سنة اعتبارا من 15 ديسمبر/ كانون الأول 2003.

وتقول الحكومة اليابانية إن القوات ستتوجه إلى جنوب شرق العراق على أن تنحصر مهامها في الشؤون الإنسانية، مثل تقديم المساعدات الطبية وتوزيع الطعام وتطهير وجر المياه وإعادة تأهيل وبناء مدارس ومبان حكومية وبنى تحتية أخرى.

وكانت الحكومة اليابانية وافقت الثلاثاء الماضي على خطة لإرسال قوات غير قتالية قوامها ألف جندي ترافقها 200 آلية على الأكثر إلى مدينة السماوة جنوبي العراق لتوفير مساعدات إنسانية. وهو قرار يمهد الطريق أمام أكبر مهمة للقوات اليابانية في الخارج منذ الحرب العالمية الثانية.

وتشير الخطة الأساسية لانتشار القوات اليابانية إلى أنه سيكون من حق هذه القوات أن تدافع عن نفسها إذا تعرضت للهجوم ومن أجل ذلك ستجهز قوات الدفاع الذاتي بآليات مدرعة ورشاشات ومدافع وذخائر خفيفة مضادة للدبابات.

كما تشير الخطة إلى أنه سيتم نشر ثماني طائرات يابانية في الكويت وأن عناصر من القوات الجوية اليابانية للدفاع الذاتي ستتمركز في الكويت وستقوم بعمليات لوجستية وتموينية في العراق دون أن تحدد عددها.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تشير فيه استطلاعات الرأي العام إلى معارضة غالبية اليابانيين لإرسال قواتهم إلى العراق، خاصة بعد مصرع اثنين من الدبلوماسيين اليابانيين هناك الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة