أمن المغرب يدهم محلات تتاجر بأدبيات السلفية الجهادية   
الأربعاء 29/2/1427 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)
منظر من سوق المدينة القديمة في الدار البيضاء (الفرنسية-أرشيف)
دهمت الشرطة المغربية محلات عدة بمدينة الدار البيضاء تتاجر في كتب وأقراص مدمجة تقول السلطات إنها تدعو إلى السلفية الجهادية.
 
وصادرت قوات الأمن العديد من المواد متمثلة في كتب وأشرطة وأقراص مدمجة صادرة عن مؤسسة الحرمين الخيرية, وشركة الزهرة في مدينة وهران الجزائرية المحسوبة على جبهة الإنقاذ الإسلامية.
 
وقد لاحظت السلطات الأمنية تصاعد الترويج لهذه المواد في الأسواق الشعبية وعند أبواب المساجد، بعد أن أدت حملة أمنية -انتهت باعتقالات وأحكام قضائية- إلى تراجعه.
 
أغلب الكتب والأشرطة تتحدث عن حرب الشيشان والجهاد وعذاب القبر وأخلاق النساء والحجاب، وتفسير الأحاديث النبوية الشريفة المتعلقة بالعبادات والمعاملات مع تركيز على موضوع الجهاد.
 
غير أن السلطات تقول إن ما يثير مخاوفها تكاثر المواد المتعلقة بالتكفير ونشر مبادئ السلفية الجهادية.
 
وكانت قوات الأمن تعتقل في السابق باعة هذه المواد وتقدمهم للمحاكمات, لكن تزايد المعتقلين جعلها تتوقف عن لعبة شد الحبل, وأخذت تغض الطرف, قبل أن تعود إلى سياسة القبضة الحديدية بسبب الانتشار الكبير للظاهرة التي جعلتها تقدم مذكرة بحجزها عند النقط الحدودية في الموانئ والمطارات.


ـــــــــــــــــ

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة