موعد الانتخابات يثير خلافا بين مرشحي رئاسة حكومة اليابان   
الجمعة 1429/9/19 هـ - الموافق 19/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:44 (مكة المكرمة)، 15:44 (غرينتش)
مرشحو رئاسة الحكومة اليابانية عرضوا برامجهم قبل انتخابات الاثنين الحزبية (الفرنسية)

استمر الخلاف بين المرشحين الخمسة لمنصب رئيس وزراء اليابان بشأن موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة, في حين يستعد الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم لاختيار زعيم جديد خلفا لياسو فوكودا الذي استقال الأسبوع الماضي.

وأحجم المرشحون الخمسة -وعلى رأسهم تارو آسو الأقرب للفوز- عن تحديد موقفهم بشأن موعد الانتخابات، وسط دعوات بضرورة الانتظار حتى تنتهي الحكومة من بعض الأعمال وفي مقدمتها الميزانية.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان جلسة يوم 24 سبتمبر/أيلول الجاري في أعقاب التصويت الخاص باختيار زعيم الحزب الحاكم والذي يفترض أن يصبح رئيسا للوزراء طبقا للأغلبية التي يتمتع بها من خلال التحالف مع بعض الأحزاب الصغيرة.

من جهة ثانية استمر الخلاف بين المرشحين بشأن زيارة مزار ياسوكوني لقتلى الحرب الذي ينظر إليه على أنه جزء من تاريخ اليابان الاستعماري والعسكري والذي ترفضه الصين.

وفي هذا الصدد تفادى آسو الإجابة على ما إذا كان يعتزم زيارة المزار وأشار بدلا من ذلك إلى اقتراح طرحه بتحويله إلى نصب تذكاري علماني تديره الدولة يستطيع إمبراطور اليابان زيارته.

وبينما عبر المرشح نوبتيرو إيسهارا عن رغبته في زيارة ياسوكوني لوجود أقارب له هناك, قال كاورو ياسانو إنه لن يفعل. كما طالب إيسهارا في الوقت نفسه بإجراء الانتخابات البرلمانية في أقرب وقت.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع الصين أعرب تارو آسو عن قلقه من حجم الإنفاق العسكري الصيني، لكنه توقع أن تبقى العلاقات بين البلدين متوازنة.

يأتي ذلك بينما تتحدث وسائل الإعلام اليابانية أن آسو ضمن بالفعل أصواتا كافية للفوز بزعامة الحزب الديمقراطي الحر في اقتراع يوم الاثنين القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة