مسلحون يقتلون ضابطا في الجيش الصومالي   
الأحد 1426/9/7 هـ - الموافق 9/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:28 (مكة المكرمة)، 16:28 (غرينتش)

مسلسل العنف استمر في الصومال رغم اتفاق مصالحة وتشكيل حكومة (أرشيف)
قتل مسلحون بالرصاص ضابطا بالجيش الصومالي في مقديشو في أحدث حلقة من سلسلة اغتيالات استهدفت جنودا ورجال شرطة في العاصمة الصومالية.

وقال سكان وأفراد من أقارب القتيل إن ثلاثة مسلحين مجهولين أطلقوا النار على العقيد محمد محمود راغي يوم الجمعة وأصابوه في الرأس والصدر والمعدة أثناء توجهه إلى إحدى الصيدليات.

وأشار مسؤولون حكوميون إلى أن راغي استهدف بسبب دوره في تدريب الجيش الجديد الذي كونه رئيس الحكومة الاتحادية الانتقالية عبد الله يوسف من جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الأخيرة لتكوين قوة أمن وطنية في أعقاب انتقال الحكومة من كينيا.

وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة قتل مسلحون أكثر من عشرة خبراء أمنيين في هجمات يعتبرها البعض علامة على وجود معارضة للحكومة الاتحادية الانتقالية التي شكلت خلال مباحثات السلام في كينيا العام الماضي.

ويقول خبراء إن المسلحين الذين ينفذون جرائم القتل يستغلون مناخا من المواجهة والحصانة خلفته شهور من التصارع بين يوسف المدعوم من إثيوبيا ومجموعة وزراء مقرهم مقديشو مستاؤون من حكمه.

ووقعت الصومال في خضم الفوضى بعد الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري عام 1991. وحصد الصراع والجوع أرواح مئات الآلاف منذ ذلك الوقت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة