مقتل أربعة وجرح 26 باشتباكات جنوبي أفغانستان   
الأحد 1427/4/23 هـ - الموافق 21/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)
طالبان تصعد من هجماتها ضد قوات التحالف والقوات الأفغانية(الأوروبية)

لقي أربعة جنود مصرعهم أحدهم تابع لقوات التحالف وجرح 26 آخرون في مواجهات مع مقاتلين جنوبي أفغانستان.
 
وقالت قوات التحالف إن أحد جنودها أصيب أيضا في الاشتباكات التي وقعت في ولاية قندهار, دون أن تفصح عن جنسية القتيل والمصاب, مضيفة أن جنودها هم جزء من القوات التي تدرب الجيش الأفغاني.
 
هجوم انتحاري
وتأتي اشتباكات قندهار بعد ساعات من مقتل شخصين على الأقل وإصابة ستة آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة بالعاصمة كابل.

وقال مسؤول بالشرطة الأفغانية إن الحادث وقع على الطريق الرئيسية شرقي المدينة حيث توجد قواعد للقوات الأجنبية تعرضت لهجمات أكثر من مرة سابقا، مشيرا إلى أنه لم تعرف هوية القتلى بعد. ولم يتم الإفصاح عن هوية القوة المستهدفة.

الهجوم الانتحاري بكابل كان بالقرب من قواعد قوات التحالف (رويترز)
وأوضحت الشرطة في مكان الحادث أنها تعتقد أن انتحاريا نفذ التفجير. وأفادت الأنباء بأن الدخان الأسود تصاعد من سيارة أجرة دمرت خلال الانفجار الذي أوقع أضرارا بعدة مبان. وقامت القوات الأميركية بتطويق المكان.
 
اتهامات
وفي تعليقه على الهجوم قال وزير الخارجية الأفغاني رانجين دادفار سبانتا إن قادة حركة طالبان يعيشون في باكستان, ويديرون ما وصفها بالعمليات الإرهابية ضد بلاده انطلاقا منها.
 
وأضاف سبانتا في مؤتمر صحفي أعقب الهجوم أن "الحركة والاتصالات لتلك الهجمات الإرهابية تأتي من الجانب الآخر".
 
بالمقابل نفى وزير الداخلية الباكستاني أفتاب خان شيرباو مزاعم كابل بوجود قادة الحركة على أراضي بلاده, قائلا إن تلك الاتهامات لا تساعد في تقوية العلاقات بين البلدين.
 
تصعيد
وتأتي تلك التطورات في إطار تصعيد طالبان هجماتها على قوات التحالف والقوات الأفغانية، حيث قتل أمس جنديان فرنسيان وثالث أميركي فيما أصيب ستة آخرون باشتباكات في مناطق مختلفة بأفغانستان.

وزعمت الحركة أن عدد القتلى بصفوف التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوات الأفغانية أكبر مما أعلن عنه، وأنها قتلت نحو 60 جنديا واحتجزت عشرة آخرين بكمين نصبته لقافلتهم صباح أمس بولاية هلمند جنوبي البلاد.

من جانبه أكد زاهر عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية نبأ وقوع الاشتباكات، ولكنه رفض التعليق على عدد الضحايا قائلا إن القتال مازال مستمرا.

يُذكر أن نحو 100 شخص بينهم كندي وأميركيان والعديد من أفراد الشرطة الأفغانية وعشرات من عناصر طالبان قضوا بقتال دار في قندهار وهلمند وغزني وأورزغان في الأيام القليلة الماضية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة