زايد يهنئ خاتمي بالترشيح للرئاسة الإيرانية   
الأحد 1422/2/13 هـ - الموافق 6/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خاتمي
زايد
هنأ رئيس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان نظيره الإيراني محمد خاتمي بترشيح نفسه لفترة رئاسة ثانية. وأكد زايد خلال اتصال هاتفي مع خاتمي على أهمية أن تعمل دول المنطقة على ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة.

وأعرب الرئيس الإماراتي عن أمانيه لخاتمي "بالنجاح والتوفيق في قيادته للشعب الإيراني، وتحقيق المزيد من الخير والتقدم والاستقرار لشعوب المنطقة".

يذكر أن العلاقات بين الإمارات وإيران قد تحسنت إثر تولي خاتمي السلطة عام 1997 في ظل الخلاف الناشب بين البلدين حول جزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى التي تحتلها إيران.  

وتؤكد إيران أحقيتها في الجزر، وترفض رفع القضية إلى محكمة العدل الدولية كما تطلب الإمارات.

مئات المرشحين
من جانب آخر غص مبنى وزارة الداخلية الإيرانية وباحته الخارجية بمئات الإيرانيين الراغبين في تقديم ترشيحهم إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من حزيران/يونيو المقبل, وذلك في اليوم الأخير من قبول الترشيحات. وأفاد مراسلو الصحافة العالمية أن أكثر من 500 شخص, بينهم نساء ورجال دين, اصطفوا من مكتب تقديم الترشيحات الى السلم والباحة الداخلية وصولا إلى الباحة الخارجية لمبنى الوزارة, في انتظار تسجيل طلب ترشيحهم.

لكن مجلس صيانة الدستور, الذي يسيطر عليه التيار المحافظ وله سلطة البت في صلاحية الترشيح للانتخابات, سيتولى منذ صباح يوم الاثنين دراسة ملفات المرشحين واحدا واحدا. ومن المقرر أن يعلن المجلس, المؤلف من ستة رجال دين وستة قانونيين في 16 أو 17 أمايو/أيار اللائحة النهائية للمرشحين المقبولين، كما أعلنت وزارة الداخلية، على أن تبدا الحملات الانتخابية رسميا في 19 أيار/مايو.

يذكر أن المجلس رد معظم طلبات الترشيح لانتخابات عام 1997, ولم يبق لخوض المعركة إلا أربعة مرشحين من أصل أكثر من 200 تقدموا بترشيحاتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة