المعارضة تكسب مواقع جديدة في كلية المدفعية بحلب   
السبت 1437/11/4 هـ - الموافق 6/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن جيش الفتح التابع للمعارضة السورية سيطر على نقاط جديدة داخل كلية المدفعية في منطقة الراموسة جنوب غرب مدينة حلب، بينما تستمر الاشتباكات داخل الكلية بين المعارضة وقوات النظام التي تقول إنها صدت الهجوم.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف حلب ميلاد فضل بأن قوات المعارضة السورية سيطرت على أجزاء واسعة من كلية المدفعية، مع استمرار الاشتباكات داخل كليتي التسليح والمدفعية.
 
وأضاف المراسل أن قوات النظام المتمركزة داخل كلية المدفعية تدافع بقوة مستفيدة من كثرة عددها، كما امتدت الاشتباكات إلى المدرسة الفنية الجوية المتاخمة لها حيث ما زالت تتحصن قوات النظام.

وقال جيش الفتح إن أفراده قتلوا العديد من عناصر حزب الله اللبناني وجيش النظام في مجمع كلية المدفعية. وكانت المعارضة قالت في وقت سابق إنها سيطرت على كلية التسليح وعلى مبنى الضباط ومستودع للذخيرة، وذلك بعد ساعات من اقتحام مجمع كلية المدفعية الذي يتكون من ثلاثة مواقع عسكرية هي كلية المدفعية وكلية التسليح والمدرسة الفنية الجوية.

ويبعد المجمع نحو كيلومترين عن منطقة المعارضة المحاصرة في مدينة حلب، وتوجد به كمية كبيرة من الذخيرة، ويُستخدم بانتظام لقصف مناطق المعارضة.

المرحلة الثالثة
ويندرج هجوم المعارضة على مجمع كلية المدفعية ضمن المرحلة الثالثة من معركة فك الحصار عن حلب بالسيطرة على مقالع المشرفة من جهة الجنوب، ومن ثم كلية التسليح ومباني الضباط وكلية البيانات داخل مجمع المدفعية.

وذكرت المعارضة أن مئات من مقاتليها يشتبكون مع قوات النظام داخل مجمع كلية المدفعية، ولا يفصل بين الجانبين سوى بضع مئات من الأمتار داخل أجزاء من المجمع المحصن بشدة بعد اقتحام دفاعات النظام حوله.

وقال مقاتلو المعارضة إن طائرات تحلق على ارتفاع شاهق -يعتقد أنها روسية- كثفت من غاراتها على المنطقة، لكنها لم تتمكن من صد تقدم المعارضة بسبب طبيعة الأرض.

وكان هجوم المعارضة على مجمع كلية المدفعية بدأ بتمهيد ناري كثيف وتفجير عربة ملغمة يقودها مقاتل من جبهة فتح الشام استهدفت كلية التسليح، مما أدى إلى مقتل أفراد من قوات النظام وتدمير آليات تابعة لها.

إحباط الهجوم
في المقابل، يقول الجيش السوري النظامي إنه أحبط الهجوم على كلية المدفعية وثكنتين كبيرتين، وإن مئات من مسلحي المعارضة قتلوا ودمر أغلب عتادهم ودباباتهم. وأضاف الجيش أن هذا أكبر هجوم للمعارضة على المناطق التي يسيطر عليها.

ووفق رواية النظام فإن ما لا يقل عن ألف من مقاتلي المعارضة قتلوا منذ بدء الهجوم في وقت سابق من الأسبوع. وقال بيان لجيش النظام إنه نجح في احتواء الهجوم بمساعدة قوات متحالفة معه، ودمر ثلاث مركبات انتحارية كانت محملة بمتفجرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة