علماء دين مسلمون يلتقون البابا في زيارة نادرة للفاتيكان   
الجمعة 3/11/1429 هـ - الموافق 31/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:20 (مكة المكرمة)، 3:20 (غرينتش)
اللقاء ينتظر أن يتناول العلاقات المسيحية الإسلامية (الفرنسية -أرشيف)
يلتقي نحو 24 عالم دين من أنحاء العالم الإسلامي -في زيارة نادرة للفاتيكان الأسبوع المقبل- بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر وخبراء كاثوليكيين لبحث كيفية التغلب على الشكوك والجهل المتبادلين بين المسيحية والإسلام.
 
وسيشارك في الاجتماع السنوي الأول لمنتدى كاثوليكي إسلامي مجموعة علماء الدين من الموقعين على وثيقة "كلمة سواء" وذلك خلال الفترة من الرابع إلى السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.
 
و"كلمة سواء" هي مبادرة إسلامية للحوار مع المسيحية صدرت العام الماضي ووقع على إعلانها 271 شخصية تشمل زعماء دينيين وفقهاء من السنة والشيعة والمتصوفين ومذاهب أخرى في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأميركا الشمالية.
 
وفي هذا الإطار قال المستشار الرئيسي لبرنامج حوار الأديان بجامعة كامبريدج الفقيه الليبي عارف علي نايض "نذهب إلى روما بعقل متفتح وروح طيبة ونأمل في تحقيق المزيد في الأشهر القادمة".
 
وسيبحث اجتماع روما على مدى يومين في "اللاهوت وكرامة الإنسان" في جلسات خاصة قبل انعقاد جلسة عامة في اليوم الأخير.
 
وسيضم الوفد المشارك أحد أكبر رجال الدين الإيرانيين ومفتي البوسنة وأميرا أردنيا وأكاديميين من العالم الإسلامي ومعتنقين للإسلام من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا.
 
ويأتي هذا الاجتماع بعد محادثات مع بروتستانتيين أميركيين في يوليو/تموز الماضي ومع إنجليكيين في وقت سابق من أكتوبر/تشرين الأول، حيث يقول الموقعون على وثيقة كلمة سواء إنها نسجت أواصر جديدة مع المسيحيين وساعدت الجانبين على التخلص من الصور النمطية ورؤية التعاليم المشتركة.
 
كما أن هذا الاجتماع سيعقد قبل أسبوع من زيارة ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز للأمم المتحدة للدعوة إلى حوار مواز بين الأديان أعلنه الشهر الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة