كينيا تستأنف المسابقات المحلية بعد حل اتحاد الكرة   
السبت 1427/10/12 هـ - الموافق 4/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)
كينيا تستأنف المسابقات المحلية لكرة القدم
تعهد المسؤولون عن الرياضة في كينيا بالعمل على انتظام المسابقات المحلية في البلاد بعد يوم من قرار الحكومة الكينية بحل اتحاد كرة القدم المحلي.
 
وقامت الحكومة بحل الاتحاد أمس الجمعة في محاولة لوضع نهاية لأشهر من الفوضي التي شهدتها اللعبة الشعبية الأولى في البلاد، فيما عين وزير الرياضة ماينا كاماندا لجنة تضم ثمانية أعضاء لإدارة شؤون الاتحاد بشكل مؤقت.
 
وقال مفوض الشؤون الرياضية غوردون أولوتش إن اللجنة الجديدة ستنظم بطولة دوري بشكل صحيح لضمان استمرار المسابقات المحلية في الوقت الذي تستعد فيه للمستقبل.
 
وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، منع كينيا لأجل غير مسمى من المشاركة في كافة البطولات الدولية لعدم احترامها للاتفاقات الموقعة وللمشاكل الموجودة داخل الاتحاد الكيني، والتي تسببت في وجود هيئتين متنافستين تدير كل منهما بطولة دوري محلي.
 
وأوضح أولوتش أن المنتخب الوطني الكيني لن يتمكن من المشاركة في بطولة إقليمية تستضيفها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا خلال الفترة بين 25 نوفمبر/تشرين الثاني وحتى العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
وحول استبعاد كينيا من المشاركة في تصفيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بسبب قرار الفيفا قال وزير الرياضة إن بلاده لا تهتم لذلك لأن فرصتها في التأهل للبطولة كانت مستحيلة على أي حال.
 
وخسر المنتخب الكيني أول مباراتين في هذه التصفيات أمام إريتريا وأنغولا، وكان من المقرر أن يلعب بعد ذلك مع سوازيلاند في مارس/آذار المقبل قبل قرار إيقافه من جانب الاتحاد الدولي.
   
وقال كاماندا "نريد أن نبدأ من الصفر مثلما فعلت السنغال منذ أربع سنوات وتأهلت إلى نهائيات كأس العالم 2006، ويمكننا نحن أيضا الخروج من هذه الفوضى والصعود لكأس العالم 2010.
 
جدير بالذكر أن الكينيين رحبوا بشدة بقرار حل اتحاد الكرة وأظهر استطلاع للرأي أجرته إحدى محطات التليفزيون المحلية أن 96 في المائة من المشاركين يؤيدون هذه الخطوة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة