الانتفاضة تتسبب بانخفاض عدد المهاجرين إلى إسرائيل   
الثلاثاء 1423/6/4 هـ - الموافق 13/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاجران روسيان يلعبان الورق في مستوطنة النبي يعقوب خارج القدس (أرشيف)
أظهر تقرير حكومي إسرائيلي اليوم أن الهجرة إلى الدولة العبرية التي وفرت دعما اقتصاديا قويا لها في العقد الماضي قد هوت بنسبة 27% في النصف الأول من عام 2002 نتيجة الانتفاضة الفلسطينية والكساد المتفاقم.

وقال المكتب المركزي للإحصاءات إن 15 ألف شخص جاؤوا إلى إسرائيل في الفترة بين يناير/ كانون الثاني ويونيو/ حزيران الماضية أي بمتوسط 2500 شخص شهريا، بالمقارنة مع نحو 25 ألف شخص في الفترة نفسها من العام الماضي.

وأضاف أن معدل وصول المهاجرين من الجمهوريات السوفياتية السابقة تراجع بأكبر درجة. وبلغ عدد المهاجرين من هناك في النصف الأول من العام الجاري 8300 شخص بعد أن وصل إلى 15500 شخص في الأشهر الستة الأولى من عام 2001.

وتبلغ نسبة المهاجرين من الجمهوريات السوفياتية السابقة الآن 56%. وقال المكتب إنه في عام 2001 الذي استمرت فيه الانتفاضة منذ بدايته إلى نهايته بلغ عدد المهاجرين 43600 أي بانخفاض نسبته 28% عن 60 ألفا حضروا في عام 2000.

وتراجع عدد المهاجرين من أوروبا في النصف الأول من العام الحالي بنسبة 46% ليبلغ عددهم 7600 شخص، وذلك رغم زيادة المهاجرين من فرنسا وبريطانيا بنسبة 33% و12% على التوالي. ويرى محللون أنه من المحتمل أن يكون السبب في ذلك تزايد ما يسمى معاداة السامية وربط ذلك بالتحركات العسكرية الإسرائيلية الشديدة ضد الفلسطينيين.

ونتيجة للأزمة الاقتصادية في الأرجنتين زاد عدد المهاجرين اليهود منها إلى إسرائيل إلى 2500 مقابل 687 شخصا في العام السابق. وظل معدل الهجرة من الولايات المتحدة على حاله عند نحو 550 شخصا. وأشار المكتب أن متوسط أعمار المهاجرين هو 29 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة