تعرض صحافي سوداني للضرب والاعتقال   
الخميس 1425/9/29 هـ - الموافق 11/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:34 (مكة المكرمة)، 6:34 (غرينتش)
تعرض الصحافي السوداني زهير السراج للضرب والاعتقال لمدة 12 ساعة من قبل عناصر الشرطة، بحسب إفادات لزوجته نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.
 
وقالت هدى حميد صالح إن التحقيق مع زوجها الذي يعمل بجريدة الصحافة السودانية، تركز على مضمون افتتاحياته، والتي انتقد فيها بعض ما وصفتها بالممارسات الإسلامية، وتحديدا استخدام مكبرات الصوت في المساجد، وما يسببه ذلك من إزعاج حسب رأيه.
 
وروت الزوجة أن النيابة العامة بدأت بمضايقة زوجها عبر استدعائه يوميا منذ بدء شهر رمضان في الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي للتحقيق معه، وأضافت أنه تعرض للاحتجاز في آخر مرة ما بين الساعة 15 من يوم الأحد، حتى بعد ظهر الاثنين حيث "نعت بالكافر والملحد وتعرض للضرب". 

وعبرت عن خشيتها لتدهور صحة زوجها، قائلة إن المعاملة السيئة التي تعرض لها أثرت سلبا على الربو الذي يعاني منه.
 
وقرر الصحافيون السودانيون من كتاب الافتتاحيات الإضراب عن العمل لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الأربعاء تضامنا مع السراج حسب ما قال زميله الحاج وراق في الصحيفة نفسها.
 
وقالت صحيفة الصحافة من جهة ثانية إن قوات الأمن دخلت عنوة مطبعة الجريدة مساء الأحد لسحب عدة مواضيع عن دارفور ومنع نشرها, كما سحبت موضوعا آخر تضمن مجريات منتدى حول الصحافة السودانية خلال المرحلة الديمقراطية ما بين 1956 و1959 مباشرة بعد استقلال البلاد.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة