الكوبيون يحتفلون بعيد ميلاد كاسترو   
الأحد 1432/9/15 هـ - الموافق 14/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

كاسترو يمضي معظم وقته في المطالعة والكتاية (رويترز-أرشيف)  

احتفل الكوبيون أمس السبت بيوم ميلاد الزعيم فيدل كاسترو الخامس والثمانين الذي غادر السلطة قبل خمس سنوات لأسباب صحية.

وأشادت وسائل الإعلام المحلية وموسيقيون وفنانون وشبان في مخيمات بيوم ميلاد قائد الثورة في هذه الاحتفالات التي بدأت منذ الثلاثاء الماضي.

وشارك 22 فنانا من تسع دول في عرض"أنشودة الوفاء" على مسرح "كارل ماركس" بالعاصمة هافانا حضره حوالى خمسة آلاف مدعو وكبار مسؤولي النظام.

وفي مقاطعة هولغين (760 كلم شرق هافانا) خيمت مجموعة من الشبان أمام المنزل الذي ولد فيه كاسترو وشقيقه راؤول الذي تولى السلطة خلفا له في يوليو/ تموز 2006.

غير أن كاسترو لم يحضر مراسم الاحتفال، إذ يندر ظهوره علنا الآن وكانت آخر مرة ظهر فيها بأبريل/ نيسان الماضي في المؤتمر السنوي للحزب الشيوعي الحاكم عندما خلفه رسميا شقيقه راؤول في زعامة الحزب.

ومنذ ذلك الحين لم يظهر فيدل سوى في صور فيديو يزور الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي كان يتلقى العلاج الكيمياوي في كوبا.

ويمضي كاسترو وقته في القراءة وكتابة مقالات حول المشاكل العالمية تنشر بالصحف الرسمية. وهو يتابع عن كثب علاج شافيز الذي يعتبره "وريثه السياسي".

وهو يعتبر بطلا شيوعيا إبان الحرب الباردة، وينظر إليه مؤيدوه على أنه شخصية ثورية عظيمة ناهضت الولايات المتحدة والإمبريالية بشكل غير مسبوق. أما منتقدوه فيرون فيه دكتاتورا مستبدا ووحشيا، وأن ثورته ستموت معه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة