محادين رئيسا لرابطة كتاب الأردن   
السبت 1432/8/9 هـ - الموافق 9/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:18 (مكة المكرمة)، 0:18 (غرينتش)

موفق محادين يقود تيارا يدعو لتكريس ثقافة المقاومة (الجزيرة نت)

محمود منير- عمّان

فاز الكاتب والمعارض السياسي البارز موفق محادين برئاسة رابطة الكتاب الأردنيين في الانتخابات التي جرت الجمعة وخاضها ضمن "تيار القدس" الثقافي، الذي يدعو لتكريس ثقافة المقاومة، وذلك في مواجهة "تيار التجمع الثقافي الديمقراطي" برئاسة الدكتور أحمد ماضي الذي ينادي تياره، تقليديا، بفصل الثقافة عن السياسة.

وقال محادين للجزيرة نت إن فوزه "فوز لكل أعضاء الرابطة وليس فوز تيار ضد تيار"، لكنه رأى في الوقت نفسه أن هذا الفوز يعد "تأكيدا على ثقافة المقاومة وعلى الهوية العربية والديمقراطية للرابطة وتقاليدها في الدفاع عن الحريات العامة والحفاظ على استقلاليتها".

وأكد محادين أن "فوز تيار القدس هو تصويت لأعضاء الرابطة على أولوية الهم الوطني الذي يتصدى له التيار من موقع معرفي وثقافي بامتياز لا من بوابة السياسة".

وحصل "تيار القدس" على ثمانية من 11 مقعدا تتكون منها الهيئة الإدارية للرابطة، إذ فاز كل من: الصحافي والقاص جعفر العقيلي، والصحافي والشاعر حسين نشوان، والكاتب والباحث موفق محادين، والصحافي والشاعر هشام عودة، والقاص رمزي الغزوي، والقاصة إنصاف القلعجي، والأكاديمية والروائية مها مبيضين والشاعر مؤيد العتيلي.

وحاز "التجمع" على المقاعد الثلاثة المتبقية، وشغلها الأكاديمي أحمد ماضي، والناقد فخري صالح، والشاعر سعد الدين شاهين.

وخاض التياران المتنافسان تقليديا على رئاسة الرابطة معركة حامية للفوز بدورة (2011-2013).

خلاف حول سوريا
وكانت الانتفاضة السورية من أبرز القضايا الخلافية التي سادت أجواء التنافس، إذ استقال الأعضاء الذين يمثلون تيار التجمع من الهيئة الإدارية السابقة منذ شهر تقريبا، لعدم إصدار الهيئة الإدارية التي يقودها "تيار القدس" برئاسة سعود قبيلات بيانا يدين قمع النظام السوري، على غرار بيانات سابقة للرابطة أيدت الثورات التونسية والمصرية والليبية.

وتتوجه أنظار المراقبين إلى الرابطة بوصفها أحد معاقل "المعارضة"، وهو استمرار لنهج سابق قاده قبيلات، الذي دان النظام الأردني عقب الأحداث الداخلية التي اعتدت خلالها قوات الدرك و"البلطجية" على المعتصمين، مع ترجيح لاحتمالية الصدام مع السلطات الأردنية في الدورة الحالية للرابطة التي تمتد حتى العام 2013.

ويعمل محادين كاتبا في صحيفة "العرب" الأردنية، وأصدر عدة كتب وأبحاث لا يزال عدد منها ممنوعا في الأردن، ومنها: "انتحار دولة"، و"دحض التأصيل الكياني-في العلاقات الأردنية الفلسطينية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة