محادثات حول الدفاع الصاروخي بين أميركا والتشيك وبولندا   
الثلاثاء 1428/1/5 هـ - الموافق 23/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:25 (مكة المكرمة)، 6:25 (غرينتش)
نظم الدفاع الصاروخي الأميركي ببولندا والتشيك تثير انتقادات روسية (الأروبية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة اليوم أنها ستبدأ قريبا محادثات رسمية حول نشر أنظمة مضادة للصواريخ في جمهورية التشيك وبولندا.
 
وأوضحت السفارة الأميركية في بيان أن واشنطن أجرت "اتصالات مع التشيك وبولندا، وستبدأ المفاوضات حول احتمال نشر أنظمة دفاع صاروخية أميركية على الأراضي التشيكية والبولندية".
 
وكانت بولندا رفضت أمس التعليق على أنباء تفيد بتوصلها إلى اتفاق نهائي مع واشنطن حول إقامة قواعد للنظم المضادة للصواريخ فوق أراضيها، وأوضحت في المقابل أنها ما زالت تواصل مباحثاتها مع واشنطن بهذا الخصوص.
 
الخطوة الأولى
وفي نفس السياق أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك أن المحادثات مع التشيك وبولندا لا تزال في مراحلها الأولى.
 
وأضاف أنه "سيتطلب البدء في هذه الخطة الكثير من المناقشات والمفاوضات والمشاورات"، مشيرا إلى أن العملية كانت حتى الآن "شفافة نسبيا".
 
يذكر أن الولايات المتحدة تستثمر عشرة مليارات دولار سنويا لتطوير هذا النظام المضاد للصواريخ.
 
ومن جهته أكد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية دانييل فرايد اليوم أن وضع نظام أميركي مضاد للصواريخ على الأراضي التشيكية والبولندية سيدعم القدرات الدفاعية الأوروبية في مواجهة أي هجوم نووي.
 
وقال فرايد في تصريح صحفي "نعتقد أن بناء بنية أساسية للدرع المضاد للصواريخ في بولندا وجمهورية التشيك، سيدعم على نحو ملموس دفاعات أوروبا الموحدة".
 
انتقاد وتطمين
وتنتقد روسيا بشدة مخططات وضع هذه الأنظمة الدفاعية فوق الأراضي البولندية، معتبرة أن ذلك يشكل محاولة من واشنطن لزعزعة ميزان القوى في أوروبا الوسطى.
 
وحذرت موسكو في وقت سابق من أنها ستتخذ إجراءات غير محددة ضد بولندا -العضو السابق في حلف وارسو العسكري إلى غاية سقوط الشيوعية أوائل التسعينيات- إذا وافقت على إقامة النظام الدفاعي المذكور.
 
وردا على ذلك اعتبر فرايد أن روسيا التي انتقدت المشروع ليس لديها ما تخشاه.
 
وكان وزير الدفاع البولندي رادوسلاف سيكورسكي قد اعتبر في وقت سابق أن ضمان أمن بولندا سيكون أهم عامل في قرار الحكومة بشأن السماح بنشر تلك الصواريخ فوق أراضيها.
 
للإشارة فإن ثلثي البولنديين يعارضون -حسب استطلاع للرأي أجري السنة الماضية- نشر أي أنظمة دفاع صاروخية أميركية على أراضيهم، كما يعارضه الكثيرون في التشيك التي نظم فيها مئات الأشخاص مظاهرات احتجاجية في براغ نهاية الأسبوع الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة