الولايات المتحدة تدرب النحل على رصد المتفجرات   
الاثنين 1423/3/1 هـ - الموافق 13/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن مشروعا أميركيا خطط له البنتاغون لتدريب النحل على رصد المتفجرات قطع مراحل هامة, مشيرة إلى أن النحل قد يصبح مستقبلا وسيلة هامة للكشف عن الألغام والمتفجرات والأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

وذكرت الصحيفة أن المشروع الذي أطلق قبل ثلاثة أعوام لا يزال في مراحله الأولى, موضحة أن النحل تمكن حتى الآن من رصد الألغام ورصد شاحنات تحمل متفجرات.

وحسب تجارب أجريت مؤخرا فإن حاسة الشم لدى النحل كما أفاد مختبر أبحاث سلاح الجو في تكساس تفوق نسبة 99%. وقال الباحثون إن مجموعة من النحل يمكن أن توضع قرب نقاط المراقبة الأمنية, وبعد ذلك يمكن للنحل أيضا أن يستخدم في رصد هجمات بيولوجية أو كيميائية.

وأضافت الصحيفة أن الباحثين يفكرون في تجهيز النحل بأجهزة إرسال بحجم حبة الأرز وسيمكن بالتالي تتبع آثارها. ولمكافأتها يقوم الباحثون المشرفون على المشروع من جامعة مونتانا بإعطائها السكر.

وأقر المسؤولون في البنتاغون بأن هذه التجارب قد تثير شكوكا أو سخرية, لكن من المؤكد أنها يمكن أن تسفر عن نتائج. وقد أنفق البنتاغون منذ عام 1998 أكثر من 25 مليون دولار على هذا المشروع ومشاريع أخرى مماثلة تجرى على الحيوانات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة