الصومال تقطع علاقاتها مع إيران وجزر القمر تستدعي سفيرها   
الخميس 1437/3/27 هـ - الموافق 7/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:23 (مكة المكرمة)، 17:23 (غرينتش)

أعلنت الصومال اليوم قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، لتنضم إلى دول عربية احتجت على الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية السعودية في مدينتي طهران ومشهد.

وأمهلت وزارة الخارجية الصومالية الدبلوماسيين الإيرانيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وقال مجلس الوزراء الصومالي في بيان إن الحكومة قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران "تضامنا مع السعودية بعد الهجوم على سفارتها (في طهران)، وقنصليتها في مشهد".

واعتبر البيان، الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران "خرقا صارخا لكافة الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات الدولية".

واتهمت الحكومة الصومالية في الوقت نفسه إيران بتدريب مليشيات مسلحة في البلاد، في إطار ما وصفتها بإشعال الفتن الدينية.

 استدعاء السفير   
من جانبها قررت جزر القمر استدعاء سفيرها في طهران بهدف تضامنا مع المملكة السعودية، وفق ما أفادت صحيفة الوطن الحكومية في جزر القمر الخميس.
    
وجاء في بيان لوزارة الخارجية أوردته الصحيفة أن الوزارة تؤكد أواصر "التضامن والصداقة" بين جزر القمر والسعودية و"تدين بأشد العبارات أي تدخل في الشؤون الداخلية السعودية".
    
وحملت موروني إيران مسؤولية "مناخ التصعيد والإعتداءات المجانية" بحق السعودية.

وكانت الرياض أعلنت الأحد الماضي قطع علاقاتها مع طهران بعد يوم واحد من اعتداء متظاهرين إيرانيين على البعثات السعودية احتجاجا على إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر ضمن 47 مدانا بقضايا "إرهاب".

وتبعتها في هذه الخطوة كل من البحرين والسودان وجيبوتي، بينما قالت الإمارات إنها ستخفض التمثيل الدبلوماسي لها في طهران إلى مستوى قائم بالأعمال.

من جانبها استدعت كل من الكويت وقطر والأردن سفراءها من طهران احتجاجا على تلك الاعتداءات.

ويعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي السبت القادم اجتماعا استثنائيا في الرياض لبحث التطورات الأخيرة.

من جهته، أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية أن اجتماعا تشاوريا مغلقا على مستوى وزراء الخارجية العرب سيعقد في دولة الإمارات الشهر الحالي لبحث التدخلات الخارجية في المنطقة العربية، خاصة دول الجوار.


         

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة