اليابان تلاحق 19 مسلما بناء على تقارير أميركية   
الثلاثاء 1422/7/1 هـ - الموافق 18/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إجرءات أمنية مشددة في ميناء يوكوسوكا الياباني حيث ترسو سفن حربية أميركية (أرشيف)
أعلنت السلطات اليابانية أنها تلاحق حاليا 19 مسلما تشتبه في أنهم من المتطرفين في ضوء تقارير تلقتها من أجهزة الاستخبارات الأميركية عقب الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة. كما قامت أجهزة الأمن بإخلاء مبنيين عاليين على الأقل في طوكيو بعد تلقي تهديدات بوجود قنابل.

وأعلن مصدر في الشرطة اليابانية أن أجهزة الأمن تبحث عن 19 مسلما يعتقد أنهم تسللوا إلى البلاد أوائل سبتمبر/ أيلول الجاري. وذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية أن أجهزة الاستخبارات الأميركية تعتقد أن بعض من تصفهم بالمتطرفين تسللوا إلى العاصمة طوكيو وإلى دول أخرى في جنوبي شرقي آسيا.

وأضافت الوكالة أن أحد المطلوبين أفغاني من مدينة قندهار المعقل الرئيسي لحركة طالبان الحاكمة في كابل.

ورفض الناطق باسم الخارجية اليابانية التعليق على هذه الأنباء، إلا إنه أكد أن السلطات اليابانية شددت الإجراءات الأمنية حول السفارة الأميركية في طوكيو وجميع مصالح الولايات المتحدة في اليابان. وشملت الإجرءات تشديد دوريات حراسة الشرطة اليابانية في المناطق المحيطة بالقواعد العسكرية الأميركية.

إخلاء مبنيين في طوكيو
من جهة أخرى قامت أجهزة الأمن صباح اليوم بإخلاء مبنيين مرتفعين على الأقل في طوكيو يضمان مكاتب شركات مالية أجنبية بعد تلقي تهديدات بوجود قنابل. وقال شهود عيان إن موظفي مبنى أكاساكا بارك طلب منهم إخلاء المبنى دون ذكر السبب. وذكر مسؤول من شركة أمنية كان خارج المبنى أنه استدعي إلى المبنى بعد تهديد بوجود قنبلة.

وذكر شاهد عيان في مبنى مؤسسة الصيارفة في أوتيماتشي وهي منطقة مالية أخرى أنه طلب من الناس مغادرة المبنى بعد تهديد بوجود قنبلة في سيتي بنك الذي يشغل أربعة طوابق في المبنى.

وفي السياق ذاته قال متحدث باسم الشرطة إن مجهولا اتصل باثنين من فنادق طوكيو الكبيرة وهما فندق أوكورا وفندق نيو أوتاي وأبلغهما بزرع قنابل داخلهما. إلا إن متحدثا باسم فندق نيو أوتاي أشار إلى أن الشرطة اختتمت تحرياتها بعد أن تأكدت من عدم وجود قنابل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة