أستراليا توسع خطط مواجهة الإرهاب داخليا وخارجيا   
الأحد 1426/10/12 هـ - الموافق 13/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)

شرطة تستعد لاقتحام بيت قبل أيام (الفرنسية)
قررت السلطات الأسترالية نشر المزيد من القوات وعناصر الشرطة والاستخبارات في الولايات ذات الكثافة السكانية الكبيرة من أجل مواجهة ما تسميه الإرهاب.

وتأتي الخطوة الأسترالية بعد أيام من اعتقال الشرطة تسعة رجال في سيدني بزعم التحضير لهجوم إرهابي كبير. وقال مسؤول كبير بالشرطة إن قوة قوامها 500 شرطي من وحدات خاصة بمكافحة الشغب ستنتشر لمواجهة الوضع في أعقاب عمليات الاعتقال.

وأوضح أن الوضع الجديد يستلزم المزيد من وحدات الجيش وعناصر الشرطة والمخبرين إضافة إلى احتمال القيام بعمليات تكتيكية. واعتبر أن أولوية الحكومة هي مكافحة الإرهاب واستخدام أقصى الطاقات في وقف كل من يتورط أو يفكر بالتورط في هذا النوع من الأعمال.

تعاون أسترالي إندونيسي(الفرنسية)
قوة إقليمية
وإضافة للداخل الأسترالي قالت كانبيرا إنها تفكر في الانضمام إلى قوة عمل إقليمية جديدة لمكافحة الإرهاب قد تتولى إندونيسيا إنشاءها.

وقال المدعي العام الأسترالي فيليب رودوك اليوم إن بلاده ستبحث أي خطوة لزيادة التعاون. وذكرت صحيفة صنداي تلغراف أن إندونيسيا تريد إنشاء قوة عمل إقليمية لمكافحة الإرهاب وقد تطرح هذا الاقتراح على قادة الشرطة من رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في جاكرتا هذا الأسبوع.

كما أشارت الصحيفة إلى دعوة إندونيسيا المفوض الاتحادي الأسترالي للشرطة لحضور الاجتماع وإلقاء كلمة رغم أن أستراليا ليست عضوا في آسيان التي تضم 12 دولة.

وقال رودوك إن كانبيرا لها علاقات أمنية وشرطية قوية بالفعل مع المنطقة وتعمل على بناء علاقات في مجال معلومات المخابرات في دول مثل إندونيسيا وماليزيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة